هل يتسبب السجاد والحُصر بالحساسية؟ | علوم وتكنولوجيا | DW | 04.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

هل يتسبب السجاد والحُصر بالحساسية؟

يعتقد العديد من الناس أن الغبار الدقيق وما يحتويه من حشرات القراد في الحُصر والسجاد يتسبب في الإصابة بالحساسية، فهل هذه حقيقة أم اعتقاد خاطئ؟ تأكد بنفسك.

بينت دراسة قامت بها رابطة أمراض الحساسية وداء الربو الألمانية أن استعمال السجاد والحُصر في البيوت يزيد من خطر ارتفاع نسبة الغبار الدقيق في البيوت، مقارنة بالبيوت التي تكون أرضيتها من الحجر أو الخشب أو مواد أخرى. ويقوم السجاد والحُصر بربط الغبار الدقيق وتمنعه من الارتفاع إلى الأعلى عند دخول الهواء إلى البيت. أما في البيوت التي ينعدم فيها السجاد والحُصر، فإن تصاعد الغبار الدقيق يكون أسرع وبشكل مكثف.

وبربطها للغبار الدقيق، فإن السجاد والحُصر تربط أيضاً حشرات القراد الموجودة في الغبار والتي تعتبر السبب الرئيسي للحساسية. ويبقى الغبار بحشراته في السجاد والحُصر حتى يتم التخلص منه عند التنظيف بالمكانس الآلية. وهذا ما يمنع الغبار الدقيق من الاختلاط بهواء البيوت والتسبب في الحساسية عند استنشاقه، حسب ما جاء في موقع "دجيمس" الألماني.

وذكر الموقع أن حشرات القراد المتسببة في الحساسية تحتاج إلى ثلاثة عناصر، هي الغذاء والرطوبة والدفء، كي تتكاثر، وأضاف موقع "دجيمس" أن هذه الشروط متوفرة في الأثاث الذي نجلس عليه وفي الأسرة التي ننام عليها. أما السجاد والحُصر فهي لا توفر ما فيه الكفاية من الحرارة والرطوبة التي تحتاجهما حشرات القراديات للعيش والتكاثر والتنامي، ولكننا تنتقل إلى السجاد والحُصر عبر هواء الغرفة.

ع.اع. / ي.أ (DW)

مختارات

إعلان