هل كرة القدم الروسية خالية من المنشطات؟ | عالم الرياضة | DW | 28.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

هل كرة القدم الروسية خالية من المنشطات؟

ما هي إلا أسابيع قليلة وتنطلق نهائيات كأس العالم في روسيا، البلد الذي تتهم الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) اتحاده لألعاب القوى بـ"التلاعب الممنهج". لكن ماذا عن كرة القدم الروسية هل هي خالية من المنشطات؟

هايو زيبيلت من الأسماء التي أزعجت ولا زالت تزعج الكرملين. فبعد أن منعت روسيا عن الصحفي الألماني التأشيرة لحضور كأس العالم 2018 لكرة القدم بين 14 حزيران/ يونيو و15 تموز/ يوليو، عقب إدراجه ضمن قائمة "الأشخاص غير المرغوب فيهم"، تراجعت عن قرارها استجابة لضغوطات قوية مارستها دول ومنظمات دولية. 

ويعمل زيبيلت ضمن قسم الصحافة الاستقصائية لدى شبكة "إيه.آر.دي" التليفزيونية الألمانية. وقد صنع اسمه عبر البحث في قضايا المنشطات في عالم الرياضة منذ عام 2009، وكان ضمن الفريق الذي كشف عن فضيحة المنشطات الروسية في ألعاب القوى.

ومن نتائج التحقيقات التي ساهم فيها زيبيلت قرار اللجنة الأولمبية الدولية في كانون أول/ ديسمبر تعليق مشاركة روسيا بسبب المنشطات و"التلاعب الممنهج" حيال برنامج مكافحة المنشطات في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي عام 2014. كما تم تحييد المتسابقين الروس في دورة الألعاب الشتوية الأخيرة في بيونغ تشانغ بكوريا الشمالية.

مشاهدة الفيديو 01:24
بث مباشر الآن
01:24 دقيقة

مونديال روسيا .. تطبيقات لمساعدة الزوار ومشجعي كرة القدم

وفي منتصف الشهر الجاري، أبقت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) على ايقاف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات (روسادا)، بسبب اخفاقها في اتباع خارطة طريق ضرورية لاستعادة موقعها، كما أورد بيان الوكالة الدولية.

وكما هو معلوم تنظم روسيا نسخة مونديال 2018، والسؤال المطروح حاليا يتعلق بموقع الكرة الروسية ضمن حلقة "التلاعب الممنهج" هذه، خاصة وأن المحقق الخاص لوكالة (وادا) ريتشارد ماكلارين قد أقر منتصف العام الماضي بنفسه احتمالية وجود "منظومة تلاعب" داخل الاتحاد الروسي لكرة القدم. وبالفعل، أخبرت وكالة (وادا) الفيفا عن شكوكها حول وجود تلاعبات "محتملة" طالت 34 فحصا من مجموع 154 فصح للاعبي كرة قدم روس.

من جهتها، كشفت صحيفة "ميل أو سونداي" البريطانية، بأن جميع لاعبي المنتخب الروسي لمونديال 2014 أدرجوا على قائمة ألف رياضي روسي، تمّ التلاعب في فحوصاتهم ضد المنشطات، وذلك في الفترة ما بين 2011 و2015.

غير أن هذه التحذيرات لم تجد من يسمعها في مكتب الاتحاد الدولي بزوريخ السويسرية، إذ أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه أغلق ملف التحقيقات لعدم وجود أدلة وافية تؤكد تعاطي لاعبي المنتخب الحالي للمنشطات. مؤكدا أنه أبقى على تحقيقات أخرى تتعلق بأسماء غير مدرجة ضمن التشكيلة المعلن عنها من قبل الاتحاد الروسي لكرة القدم لمونديال الصيف.

بالطبع، لقيت خطوة الفيفا هذه استياء كبيرا من قبل مكافحي المنشطات، وعلى رأسهم الصحفي هايو زيبيلت الذي أوضح أنه قام بإرسال استفسار رسمي إلى الفيفا في الأسابيع الأخيرة حول ما إذا كانت الفحوصات المذكورة قد شملت جميع المواد والطرق المحظورة، أم فقط نوعية منشطات معينة، ما سيضرب بمصداقية قرار الفيفا، بطبيعة الحال. ويؤكد الصحفي الاستقصائي أنه وإلى غاية اللحظة لم يتوصل بأي رد من زوريخ.

من جهته، وفي حوار مع DW  عبّر فيرنر  فرانك وهو من أكبر الخبراء العاملين في مجال مكافحة المنشطات عن غضبه من الاتحاد الدولي قائلا: "إنه اتحاد للفساد. وهو الخط الذي يرافق تاريخ الفيفا إلى اليوم". واستعرض الخبير أن عالم الساحرة المستديرة شهد كل شيء، ورغم ذلك "لم يتغير أي شيء". فعلى سبيل المثال "تمّ إطالة ملف نادي يوفينتوس الإيطالي إلى أن انقضت المهلة القانونية للمتابعة. والآن أسابيع قبل انطلاق نهائيات كأس العالم، لن يتم الكشف عن حالات تلاعبات لأن ذلك سيزعج سير البطولة".

ووسط الانتقادات الموجهة للفيفا، يلوذ الرئيس جياني إينفانتينو إلى الصمت، مكتفيا أثناء قرعة مونديال روسيا بتكرار ما قاله في مناسبات سابقة بأن "الاتحاد الدولي لا يمكنه المشاركة في التكهنات. الاتحاد يراقب جميع اللاعبين أثناء وخارج المسابقات... وإذا ما تبثت حالات منشطات، سيتم إقرار عقوبات. هكذا كنا نتعامل مع هذا الموضوع، وهكذا سوف نتعامل معه مستقبلا".

يورغ شتروشاين/و.ب     

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان