هل تعاونت إسرائيل مع تركيا في تهريب آثار يهودية من سوريا؟ | عالم المنوعات | DW | 23.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هل تعاونت إسرائيل مع تركيا في تهريب آثار يهودية من سوريا؟

ذكر موقع صحيفة "جيروزاليم بوست" عن تعاون تركي إسرائيلي في تهريب آثار وتحف قديمة من معبد يهودي بالقرب من دمشق، وذلك بحسب شكوى رسمية قدمها سفير سوريا لدى الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي.

Synagoge Dura Europos in Syrien (picture-alliance/akg-images/Erich Lessing)

كنيس يهودي في سوريا (صورة أرشيفية)

اتهمت الحكومة السورية إسرائيل الجمعة (23 مارس/ آذار 2018) بإجراء عملية سرية بالتعاون مع تركيا لتهريب آثار قديمة من معبد يهودي بالقرب من دمشق، بحسب ما ذكر موقع صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية. وفي شكوى رسمية تم تقديمها إلى مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة، اتهم السفير السوري لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، البلدين بالتعاون مع "الجماعات الإرهابية" في نهب آثار ثمينة من معبد جوبر البالغ عمرها 2000 عام.

وجاء في رسالة الجعفري: "تود حكومتي أن تنقل معلومات استخباراتية ذات مصداقية عالية تفيد بأن الجماعات الإرهابية النشطة في منطقة جوبر، بالقرب من دمشق، قامت بالتعاون مع الاستخبارات التركية والإسرائيلية على نهب آثار ومخطوطات من الكنيس اليهودي القديم"، حسب نص الشكوى. وتابع السفير السوري أن "الآثار تم تهريبها عن طريق وسطاء محليين وأجانب إلى اسطنبول. وقام خبراء آثار في تركيا بفحصها وأكدوا أنها قديمة وثمينة للغاية، ومن ثم هُرّبت إلى نيويورك".

من جهته، قال السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، إن رسالة الجعفري تهدف إلى صرف انتباه العالم عن الحرب الجارية في سوريا، والتي خلفت أكثر من نصف مليون قتيل خلال سبع سنوات. وأضاف دانون: "هذه محاولة أخرى من قبل النظام السوري لصرف الانتباه عن الفظائع التي يرتكبها ضد شعبه".

وأضافت الصحيفة أن في مايو/ أيار من عام 2014، تم تدمير كنيس إلياهو هانافي في جوبر نتيجة المعارك الشرسة بين الجيش السوري وفصائل مسلحة في المنطقة. ووفقًا لموقع "ديلي بيست" الإخباري، فقد تمت مداهمة الكنيس اليهودي الغني بالتحف والآثار التاريخية الثمينة في أعقاب المعارك الدامية هناك.

وعلى صعيد آخر، قال مأمون عبد الكريم، رئيس قسم الآثار في سوريا، في تصريح لوكالة رويترز، إن "السلطات الإسرائيلية حاولت الدخول واستعادة القطع الأثرية داخل المعبد، ولكن المسلحين منعوهم من الدخول"، وأضاف عبد الكريم: "تعرض المعبد للسرقة والاعتداءات، بحسب شهود عيان.. لكنني لا أستطيع أن أؤكد صحة هذه المعلومات من دون تحقيق".

تجدر الإشارة إلى أنه منذ مئات السنين وحتى القرن التاسع عشر، سكنت طائفة يهودية كبيرة منطقة جوبر.

س.آ/ ي.أ

مختارات