هل تساهم تطعيمات الإنفلونزا في تقليل مخاطر الخرف؟ | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 15.09.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

هل تساهم تطعيمات الإنفلونزا في تقليل مخاطر الخرف؟

يبدو أن لتطعيم الإنفلوانزا فوائد أخرى غير حماية الحاصلين عليها من مخاطر الإنفلونزا الموسمية. ومن بين هذه الفوائد، حسب آخر الدراسات، تقليل خطر الإصابة بمرض الخرف. كيف ذلك؟

هل لتطعيم الإنفلوانزا فوائد أخرى غير الحماية من مخاطر الإنفلوانزا الموسمية؟

هل لتطعيم الإنفلوانزا فوائد أخرى غير الحماية من مخاطر الإنفلوانزا الموسمية؟

يلعب تطعيم الإنفلونزا دوراً كبيراً في حماية بعض الفئات التي تعاني من بعض الأمراض المزمنة، وخاصة كبار السن، من مخاطر الإنفلونزا الموسمية. لكن يبدو أن لتطعيم الإنفلونزا فوائد صحية أخرى، من بينها تقليل خطر الإصابة بمرض الخرف، حسبما اظهرت دراسة أمريكية حديثة.

وبحسب ما أفادت الجمعية الألمانية لطب الأعصاب (DGN) في بيان صحفي، فإن هذه الدراسة المنشورة في المجلة المتخصصة "لقاح" (Vaccine) تدعم فرضية تقول بأن "التطعيم المنتظم ضد الإنفلونزا يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالخرف".

وشارك في الدراسة أكثر من 120 ألف عسكري أمريكي سابق بمتوسط ​​عمر 75.5 سنة (± 7.3)، بلغت نسبة النساء بينهم 3.8 في المائة فقط. وقام الباحثون بتحليل بيانات الملفات الطبية للمشاركين في الفترة بين الأول من سبتمبر/ أيلول 2009 و31 أغسطس/ آب 2019. وكان يشترط في الأشخاص الذين شملتهم الدراسة عدم تشخيص مرض الخرف لديهم على الأقل عامين قبل بدء الدراسة، وكذلك عدم إصابتهم بالخرف خلال فترة التقييم.

ووفقاً لخبراء، فقد أظهر تحليل البيانات أن استخدام لقاحات الإنفلونزا كان له أثر خفض خطر الإصابة بالخرف. ولم يظهر هذا التأثير إلا مع إعطاء أكثر من 6 لقاحات ضد الإنفلونزا خلال فترة المراقبة. وقد تم تقليل خطر الإصابة بالخرف بشكل كبير من خلال التطعيمات بنسبة 12 في المائة، حسبما نقل موقع "هايلبراكسيس" الألماني الذي يعنى بالشؤون الصحية.

ع.ش/ ي.أ

مختارات