هل بات ″اليمن السعيد″ مهدداً بنشوب حرب أهلية؟ | سياسة واقتصاد | DW | 14.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هل بات "اليمن السعيد" مهدداً بنشوب حرب أهلية؟

بينما أعلنت المعارضة اليمنية "موت" المبادرة الخليجية صعد الرئيس صالح من موقفه معلنا التحدي، أما الثوار فيتأهبون للزحف نحو الرئاسة، كما تزايدت وتيرة العنف مؤخرا، بينما انسدت آفاق الحلول السياسية؟ فإلى أين يتجه اليمن؟

default

الملايين يتظاهرون مطالبين بـ"رحيل" الرئيس اليمني والأخير يصف معارضيه بـ"قطاع طرق"

لا يفتأ النفق اليمني أن يشهد ضوءا في نهايته حتى يتلاشى الضوء من جديد، فقد أكدت المعارضة اليمنية أن المبادرة الخليجية لحل الأزمة في اليمن باتت في "حكم الميتة" بعد ما أطلقت عليها "مماطلة" الرئيس عبدالله صالح و"مراوغته" في قبول المبادرة وإمعانه في الشروط. من جانبه أعلن الرئيس صالح أنه سيواجه "التحدي بالتحدي" ملوحا ـ في خطابه يوم الجمعة (13 مايو/آيار) بأن الشعب والجيش لن يقفا "مكتوفي الأيدي" أمام المعارضة، ومصعدا بذلك من المواجهة بينه وبين المعارضة المطالبة بتنحيه عن السلطة، واصفا عناصر اللقاء المشترك بأنهم "قتلة وقطاع طرق". وقد وصف الناطق باسم تكتل أحزاب المعارضة المعروف بـ"اللقاء المشترك" محمد قحطان، خطاب الرئيس اليمني بأنه بمثابة "إعلان حرب".

أما شباب الثورة الذين أعلنوا منذ البداية رفضهم للمبادرة الخليجية، التي تقضي بتنحي صالح وفق جدول زمني مدته 30 يوما ومنحه ومعاونيه وأقربائه حصانة من الملاحقات القضائية، وتعهدوا بالتصعيد والزحف نحو قصر الرئاسة والمؤسسات السياسية الحكومية، مطالبين صالح بالتنحي دون ضمانات. وقد شهدت الأيام الثلاث الأخيرة تصعيدا على مختلف المستويات، حيث سقط أكثر من 20 قتيلا من المتظاهرين السلميين برصاص قوات الأمن والجيش، كما شهدت الأيام الأخيرة اشتباكات متزايدة ومتقطعة بين القوات الموالية لصالح وبعض القبائل المؤيدة للاحتجاجات.

لكن الرئيس صالح مازال يتشبث بالسلطة رغم تظاهر الملايين في مختلف أنحاء البلاد تشبث ورغم الانشقاقات في صفوف السياسيين وضباط الجيش والزعماء القبليين وحتى داخل الحزب الحاكم. وفي ظل غياب أفق سياسي يقود إلى مخرج للوضع في اليمن وارتفاع وتيرة العنف في بلد ينتشر فيه السلاح بشكل كبير، يبقى السؤال المهم هو إلى أين يتجه "اليمن السعيد"؟ حول هذا الوضع حاورت دويتشه فيله الدكتور مصطفى العاني، مدير مركز الخليج للدراسات في دبي.

دويتشه فيله: ما هي قراءتكم لخطاب علي عبد الله صالح الأخير الذي أعلن فيه مواجهة "التحدي بتحدي"؟

مصطفى العاني: يتمتع علي عبد الله صالح بموقف قوي داخل اليمن، فلا يمكن مقارنة وضعه مع وضع نظرائه في تونس ومصر وحتى ليبيا وسوريا. فهو مازال يتمتع بنفوذ قوي داخل القبائل وداخل المؤسسة العسكرية، وداخل المؤسسة السياسية. باعتقادي تحدي علي عبد الله صالح له أسس، وله واقع في المجتمع والسياسة اليمنيين. الأمر الذي مكنه من مواجهة الضغوط الداخلية والإقليمية من مجلس التعاون الخليجي وحتى الضغوط الدولية. أعتقد أنه يجب اخذ هذا التهديد بجدية. علي عبد الله صالح لن يقدم تنازلا لأنه يعتقد أنه يمتلك نفوذا كبيراً.

رحب حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن بانسحاب قطر من المبادرة الخليجية، هل أصبحت هذه المبادرة بذلك في حكم الميتة؟

انسحاب قطر يعني انتصارا لصالح، فهو رفض التعامل مع أي وفد من مجلس التعاون، إن كان يتضمن مندوبا قطريا. كما رفض أي تعامل مع الحكومة القطرية في هذا المجال. باعتقادي إذا كان هناك أي أمل بنجاح المبادرة فلن تكون هناك فرصة بوجود الوفد القطري أو السياسة القطرية. إذا ما كان هناك احتمال من أن صالح سيعيد النظر بالمبادرة فأعتقد أن انسحاب قطر من المبادرة ربما سيدفع صالح لفعل ذلك. لكن بكل تأكيد، المبادرة الخليجية صُممت لإخراج صالح من الحكم. وهذه هي النقطة الرئيسية التي يرفضها صالح. فهو لا يريد أن يخرج بتوجيه خارجي حتى لو كان بتوجيه من مجلس التعاون الخليجي. إذا كان هناك احتمال لخروجه فانه سيخرج بناء على خطة خاصة به وبحزبه لن يخرج بأي شيء أخر.

كيف ترى رد الفعل الغربي وخاصة الأميركي لما يحدث في اليمن؟

اليمن دولة خطيرة جداً ويجب مقارنتها بما يحدث في سوريا، وبالموقف الإقليمي والدولي لما يحدث في سوريا. هناك خوف من انهيار الوضع الأمني تماما، فهو منهار جزئيا الآن. أؤكد على أنني أتحدث عن انهيار كامل للوضع الأمني. الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة لا ترغب بالتعايش مع انهيار أمني كامل في اليمن نتيجة حدوث فراغ في السلطة. باعتقادي أن الدول الإقليمية والدولية حذرة جدا من دفع الوضع اليمني، إلى حالة خروج صالح من السلطة، من دون وجود قيادة بديلة مثلما حدث في مصر وتونس. لا يريدون أن يواجهوا هكذا وضع، بل أنهم يرغبون بانتقال منظم للسلطة. وهذا مالا يريده صالح، باعتقادي أن الموقف غير المتشدد من صالح له أسبابه منها الخوف الكبير من حدوث فراغ خاصة بوجود عناصر عدم استقرار مثل الحوثيين والقاعدة والانفصاليين. حتى القرصنة والترهيب والجريمة ستجد بيئة ملائمة لها في ظل انهيار الوضع الأمني.

في ظل غياب أفق للحل السياسي وارتفاع وتيرة العنف وسقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى..هل بات اليمن مهددا بنشوب حرب أهليه؟

لا يجب استبعاد حرب أهليه في اليمن هناك تاريخ طويل من الحروب الأهلية في اليمن. والآن توجد حرب قائمة هي حرب صعده، وهي حرب أهلية بكل معنى الكلمة ((ملاحظة المحرر ـ حرب صعده توقفت منذ أشهر قليلة). باعتقادي أنه لا يجب استبعاد نشوب حرب أهلية في اليمن، لكن يجب التذكير أنه لا توجد مصلحة لا لصالح ولا للمعارضة، ممثلةً باللقاء المشترك بالدفع إلى الحرب الأهلية. هناك مصلحة داخلية على الأقل من الطرفين الرئيسيين بالصراع، بالمواجهة لكن بعدم الوصول إلى الحرب الأهلية. بالإضافة إلى أنه لا توجد مصلحة لأي طرف خارجي بحدوث حرب أهلية. لكن الحرب الأهلية يمكن أن تنشب بسبب حادث بسيط وليس بتخطيط مسبق من أي طرف.

ما الأوراق التي يملكها الرئيس صالح وجعلته يقاوم موجة الاحتجاجات المستمرة من نحو أربعة أشهر؟

ثقة صالح تكمن بضعف المعارضة، فالمعارضة في اليمن ليست أفضل من صالح. هناك تاريخ من الفساد الإداري والسياسي، وتاريخ طويل من عجز المعارضة اليمنية. وهذه المعارضة كانت مشاركة في السلطة أيضا في فترة العشر سنوات السابقة، وقد كانت جزء من مفاصل السلطة (ملاحظة المحرر ـ خلال العشر سنوات السابقة كانت أحزب اللقاء المشترك ممثلة في البرلمان وليس في الحكومة). قوة صالح أساسها عدم وجود ثقة داخلية وأيضا خارجية بالمعارضة. وهو يعرف، أن المعارضة ليست أفضل منه وعند ما تقارن الجهات الداخلية والخارجية بين الطرفين، فلا يجدون أي فارق كبير. حسابات صالح تقول إن المعارضة ليست مؤهلة لحكم البلاد. كذلك يجب التذكير أن صالح استطاع البقاء في هرم السلطة في أصعب دولة على وجه الأرض لمدة تتجاوز الثلاثين عاما. فهو يمتلك فهم دقيق للوضع الداخلي لليمن، الأمر الذي مكنه من البقاء طيلة هذه المدة.

حاوره عباس الخشالي

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مصطفى العاني، خبير امني واستراتيجي من أصل عراقي، مدير مركز الخليج للدراسات في دبي.

مختارات

إعلان