هل التمثال يعود لرمسيس الثاني فعلا؟ عالم ألماني يشكك | عالم المنوعات | DW | 15.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هل التمثال يعود لرمسيس الثاني فعلا؟ عالم ألماني يشكك

شكك عالم مصريات ألماني في أن يكون التمثال الذي تم العثور عليه مؤخرا يعود للملك رمسيس الثاني، وذلك بسبب مادة الكوارتز التي صُنع منها التمثال، والتي كانت تُستخدم قبل نحو مائة عام من تولي رمسيس الثاني الحكم.

شكك عالم مصريات ألماني في أن يكون التمثال الذي تم العثور عليه مؤخرا في منطقة المطرية في شرق القاهرة، هو للملك رمسيس الثاني. وذكر عالم المصريات، يان اسمان، في تصريحات لصحيفة "زودكورير" الألمانية: "لا أعتقد ذلك"، مشيرا إلى أن ما يتعارض مع الرأي القائل أن التمثال لرمسيس الثاني، هو أن المادة المصنوع منها هي مادة الكوارتز.

وأضاف أن هذا الحجر الكريم كان يتم استخدامه بالدرجة الأولى في أواخر الأسرة الثامنة عشرة في حكم الفرعون امنحتب الثالث، الذي كان يحكم قبل نحو مائة عام من تولي رمسيس الثاني الحكم.

وكان رمسيس الثاني يلقب أيضا "بالعظيم" وحكم مصر لمدة 66 عاما، بدءا من عام 1279 قبل الميلاد.

وكان فريق مصري ألماني من علماء آثار، استخرج الأسبوع الماضي أجزاء من تمثال ضخم من باطن الأرض، في حي المطرية، ونسب العلماء التمثال إلى رمسيس الثاني حيث تم العثور هناك على بقايا من معبده.

يذكر أن اسمان ظل يعمل أستاذا للمصريات في جامعة هايدلبيرغ حتى تقاعده في عام 2003، واليوم يعمل كأستاذ غير متفرغ في مدينة كونتسانتس.

وأضاف اسمان قائلا: إن الفرعون الذي كان يصنع لنفسه تمثالا من الكوارتز، كان يليق به أن يوفر لعمله الكثير من الدقة". وهذا ينطبق على فرعون لا ينتج تماثيل في سلسلة كرمسيس الثاني".

ز.أ.ب/ف.ي (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان