هل التسمّم بالكحول هو سبب وفاة شادي حبش داخل حبسه؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

هل التسمّم بالكحول هو سبب وفاة شادي حبش داخل حبسه؟

أعلنت النيابة العامة المصرية أنّ المخرج شادي حبش الذي فارق الحياة عن 24 عاماً داخل حبسه في القاهرة ليل الجمعة توفي من جرّاء تسمّمه بالكحول بعدما تناول، بحسب شهادة مرافقين له، مطهّراً للأيدي ممزوجاً بمياه غازية.

سجن طرة في القاهرة

هل توفي المخرج شادي حبش جراء تناوله للحكول في سجن طرة؟

 أعلنت النيابة العامة المصرية في بيان مساء الثلاثاء (الخامس من مايو/ أيار 2020) أنّ شادي حبش الذي توفي في سجن طرة في جنوب القاهرةليل الجمعة شكا فجر اليوم نفسه من آلام في البطن وقال لطبيب السجن إنّه "شرب خطأً كمية من الكحول ظهيرة اليوم السابق على وفاته، مُدّعياً بعدم علمه قدرها واشتباهه في كون الزجاجة التي كانت معبّأة فيها زجاجة مياه".

وكان حبش اعتقل في آذار/مارس 2018 بعد إخراجه أغنية مصوّرة تسخر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقد وجّهت إليه نيابة أمن الدولة تهمتي "نشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة أسّست على خلاف القانون".

وأضاف البيان أنّ طبيب السجن عمد إثر ذلك إلى إعطائه "مطهّراً معوياً ومضاداً للتقلصات وأعاده لمحبسه لاستقرار حالته"، لكن إعياءه استمرّ وما لبث أن أصيب بقيء فحقنه طبيب السجن بمضادّ للقيء ثم بمضاد للتقلّصات.

وأوضح البيان أنّ حبش نقل في المساء إلى عيادة السجن حيث تبيّن للطبيب "اضطراب درجة وعيه وضعف نبضه وضغطه، فأخضعه لإسعافات أولية، وشرع في اتخاذ إجراءات ترحيله الفوري لمستشفى خارجي، وتجهيز سيارة إسعاف لنقله، وإثر سوء حالته أعطاه محاليل وحاول إنعاش قلبه ورئتيه، إلا أنّه لم يستجب وتوفي".

مشاهدة الفيديو 25:02

مسائيةDW  : وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي وأصداؤها محليا ودوليا

ونقل البيان عن رفقاء لحبش في الزنزانة قولهم إنّ المتوفّي تسمّم من جرّاء تناوله مطهّر اليدين الذي يستخدمه السجناء للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ. وبحسب البيان فقد "أمر النائب العام باستكمال التحقيقات، ونَدْب أحد الأطباء الشرعيين لتشريح جثمان المتوفى لبيان السبب المباشر الذي أدى إلى وفاته".

وأثار نبأ وفاة الشاب البالغ من العمر 24 غضبا واسعا على موقع التواصل الاجتماعي بمصر،  كما ألقت هذه القضية مجددا الضوء على وضعية سجناء الرأي في مصر. ودعت منظمات حقوقية بفتح تحقيق عاجل حول ملابسات وفاته في ظل شكوك بأن المخرج توفي نتيجة للإهمال الطبّي. 

فرنسا، أعربت من جهتها أول أمس الاثنين عن "قلقها" عقب إعلان وفاة حبش، ودعت القاهرة إلى احترام "التزاماتها" الدولية حول ظروف الاحتجاز. وتنتقد منظمات حقوقيّة باستمرار ظروف الاحتجاز في السجون المصرية. ومنذ بداية آذار/مارس، علّقت السلطات المصرية الزيارات للمساجين، ما فاقم عزلتهم.

وتقدّر منظمات غير حكومية عدد السجناء السياسيين في مصر بـ60 ألف من أصل حوالى 100 ألف سجين، وبينهم معارضون إسلاميون وليبراليون تعرضوا إلى حملة قمع عقب إطاحة الجيش عام 2013 بالرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي.

ع.ش/ و.ب (أ ف ب، د ب أ)