هل احتراف الحكام بشكل كامل يحل مشاكل التحكيم؟ | عالم الرياضة | DW | 30.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

هل احتراف الحكام بشكل كامل يحل مشاكل التحكيم؟

ينوي رئيس الفيفا تطبيق نظام الاحتراف الكامل بالنسبة لحكام مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم اعتبارا من نسختها القادمة. بيد أن ذلك لن يحول دون وقوع بعض الأخطاء التحكيمية، كما يظهر ذلك ما وقع فيه الحكم هاوارد ويب.

default

ينوي رئيس الفيفا جوزيف بلاتر تطبيق نظام جديد للتحكيم في كرة القدم تفاديا للأخطاء

نظرا إلى ما لفت الأنظار على مستوى العالم من أخطاء تحكيمية وقعت خلال نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها جنوب أفريقيا صيف عام 2010 ، جعل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم/ الفيفا، جوزيف بلاتر، موضوع حكام المباريات الهامة في كرة القدم على رأس جدول أعمال الفيفا في الأشهر القادمة. وبعد المناقشات حول وضع رقيقة مغناطيسية في كرة القدم للتأكد من الأهداف، أو استخدام صور الفيديو في التأكد منها، أو تعيين حكم لكل مرمى، يرى بلاتر أن هناك منطلقا لحل جديد لهذه المشكلة.

الاحتراف الكامل كحل لمشاكل التحكيم

Schiedsrichter Herbert Fandel im Einsatz

هيربيرت فانديل،رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الألماني لكرة القدم، يشك في فائدة نظام الاحتراف الكامل للحكام

ويقول حول ذلك "يجب أن نفعل شيئا من أجل الحكام الممتازين، إذ لا يمكن استخدام حكام غير محترفين للتحكيم في مباريات البطولات". ولهذا يعتزم رئيس الفيفا تطبيق نظام جديد للتحكيم في مباريات نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم. ويقضي هذا النظام بألا يتولى إدارة أي مباراة من هذه المباريات إلا حكام محترفون ومتفرغون للتحكيم في مباريات كرة القدم. ومن هنا يعتزم بلاتر أن يقدم إلى اللجنة التنفيذية للفيفا تقريرا مفصلا حول موضوع الحكام، وذلك في اجتماعها يومي الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في زيورخ.

وقال بلاتر بأنه يهدف بذلك على كل حال إلى إتاحة الفرصة لمزيد من الشباب للمشاركة في تحكيم مباريات كرة القدم. إذ إن الفيفا قررت ألا يزيد عمر الحكم عن خمسة وأربعين عاما. غير أن جمعية الحكام الألمان تتشكك في مدى إيجابية هذا النظام. وحول ذلك وفي حديث إلى وكالة الأنباء الألمانية اليوم الاثنين (30 أغسطس/ آب 2010) قال رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الألماني لكرة القدم هيربيرت فانديل "هذا النظام لن يؤدي إلى أن يتولى الحكام إدارة المباريات بدون أخطاء".

التحكيم كمهنة أساسية

Wolfgang Stark

الحكم الألماني فولفغانغ شتارك، كان الحكم الألماني الوحيد الذي شارك في تحكيم مباريات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا

وأضاف فانديل أنه يتم في ألمانيا بشكل ممتاز تطبيق نموذج الحكام غير المتفرغين. وتابع فانديل يقول "لا أرى في تطبيق نظام الحكام المحترفين المتفرغين لمهنة التحكيم أي تأثير إيجابي"، موضحا أن المهنة الأساسية للحكم تعتبر من العوامل المؤثرة في شخصيته كحكم يتعين عليه أن يكون محايدا. هذا ويتقاضى حكم أي مباراة من مباريات البونديسليغا ثلاثة آلاف وستمائة يورو مقابل إدارته لهذه المباراة، كما تقاضى كل حكم شارك في مونديال جنوب أفريقيا تسعة وثلاثين ألفا ومائتي يورو مقابل إدارته لكل المبارايات التي تقرر أن يديرها.

ورغم ذلك فلا أحد من حكام كرة القدم في ألمانيا يعتمد بشكل أساسي على مهنة التحكيم في كرة القدم. وحول ذلك قال فانديل ردا على نظام بلاتر" يتعين توفير تأمين اجتماعي لهؤلاء الحكام"، موضحا أنه من أجل ذلك يطالب بجعل مهنة التحكيم في كرة القدم وظيفة أساسية. ويذكر أنه لم يكن من بين الثلاثين حكما الذين أداروا مباريات نهائيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا إلا حكمان اثنان فقط يتخذان من التحكيم مهنة أساسية لهما، وهما الياباني يويشي نيشيمورا، والإنكليزي هاوارد ويب.

ومع ذلك فإن هذا الأخير،الذي كان يعمل شرطيا في السابق، أدار بشكل سيئ المباراة النهائية في مونديال 2010 ، والتي جرت بين المنتخب الهولندي ونظيره الإسباني، الذي فاز بهدف نظيف. هذا وعمل هيربيرت فانديل عازفا على البيانو قبل أن يصبح حكما لدى الفيفا. كما أن الحكم الألماني فولفغانغ شتارك، الذي كان الحكم الألماني الوحيد الذي شارك في مونديال 2010 ، يعمل موظفا في أحد البنوك، إلى جانب عمله حكما لمباريات كرة القدم.

(م. ح / د. ب. أ)

مراجعة طارق أنكاي

مختارات

إعلان