هكذا يمكن أن يعالج الاحتضان الأمراض النفسية | عالم المنوعات | DW | 24.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هكذا يمكن أن يعالج الاحتضان الأمراض النفسية

تلعب الهرمونات التي يفرزها جسم الإنسان دورا في التأثير على حالته النفسية. واحد من تلك الهرمونات هرمون الأوكسيتوسين، الذي يفرزه جسم الإنسان عند حضنه لشخص آخر. هذا الهرمون له عدة جوانب إيجابية في علاج المرض النفسي.

غالبا ما يكون علاج الاضطرابات النفسية صعبا للغاية: وتلعب الهرمونات دورا هاما في تحسين الحالة النفسية، مثل هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون يفرزه الجسم عند الاحتضان، والذي يمكن أن يلعب دورا في المساهمة في تحسين العلاج النفسي في المستقبل حسب موقع "هايلبراكسيس" الألماني. حتى أن البعض أطلق عليه اسم هرمون الحب.

يقول البروفيسور رينيه هورلمان من المستشفى الجامعي في بون: "يمكن لهرمون الأوكسيتوسين أن يخفف من أعراض الأمراض العقلية المختلفة، وبالتالي يمكن أن يساعد المرضى الذين يعانون من اضطرابات التوحد أو اضطراب الشخصية الحدي أو اضطراب القلق".

كما تبين أن الأوكسيتوسين يلعب دورا هاما في السلوك الاجتماعي والجنسي، مما يساعد الأمهات على الارتباط  بأطفالهن، على سبيل المثال. كما يقلل هذا الهرمون من الشعور بالقلق. وحسب موقع "هايلبراكسيس" الألماني فإن مرض اضرابات القلق هو من أكثر الأمراض النفسية انتشارا في أوروبا.

ووفقا لدراسات علمية سابقة، فإن هرمون الأوكسيتوسين يمكن أن يقلل من التوتر الاجتماعي، ويزيد من الثقة والمهارات الاجتماعية.

ويدرس الباحثون من جميع أنحاء العالم حاليا كيفية تأثيرهرمون الأوكسيتوسين على الأمراض النفسية والجرعة المناسبة منه. يقول البروفيسور الدكتور هورلمان: "جسد الإنسان ينتج الهرمون بشكل طبيعي، لكن يمكن استخدام الهرمون على شكل بخاخ للأنف، هكذا يصل إلى المخ ويستقر هناك".

ر.ن/ف.ي

مختارات

إعلان