هكذا تتغلب على مشكلة العرق الغزير | عالم المنوعات | DW | 17.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هكذا تتغلب على مشكلة العرق الغزير

رغم الفوائد الصحية للعرق إلا أنه قد يتحول لمصدر إحراج شديد خاصة لمن يعانون من العرق الغزير والروائح الكريهة. وتتسبب عوامل هرمونية في زيادة نسبة إفراز العرق. فما هي هذه العوامل وكيف يمكن الحد من مشكلة العرق الغزير؟

يقوم العرق بوظائف عديدة فهو يساعد في الحفاظ على درجة حرارة الجسم عند المستوى الطبيعي، كما أنه يخلص الجسم من المواد الضارة والأملاح الزائدة ويساعد في زيادة نعومة الجلد. لكنه بالرغم من ذلك مصدر إزعاج وإحراج خاصة لمن يعانون من العرق الغزير.

ويعتمد حل مشكلة العرق بالأساس على النظافة الشخصية، بالإضافة إلى بعض العادات الغذائية. ويزيد إفراز العرق في أوقات معينة، على رأسها فترة المراهقة التي يزيد فيها إفراز العرق تحت الإبطين. كما أن الأيام الأولى من الدورة الشهرية تشهد زيادة في نسبة إفراز العرق لدى الكثير من النساء نتيجة للتغيرات الهرمونية في الجسم خلال تلك الفترة.

ويمكن الحد من مشكلة العرق الزائد باتباع بعض النصائح وهي:

1- تغيير الملابس باستمرار: الاستحمام واستخدام مزيل رائحة العرق لا يمكنهما وحدهما حل مشكلة التعرق، لاسيما وأن جزيئات العرق تلتصق بالملابس. وهذا هو سبب ظهور الرائحة الكريهة. لذا يجب الحرص على تغيير الملابس الداخلية والجوارب بشكل يومي وغسيل باقي الملابس بشكل منتظم، وفقا لموقع "فراوِن" الألماني.

2- أفضل أوقات الاستحمام: الاستحمام اليومي هو أولى خطوات النظافة الشخصية والتخلص من الروائح الكريهة، وينصح الخبراء بالاستحمام بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة لأن جزيئات العرق تتكون بشكل كبير أثناء النوم.

3- الابتعاد عن العطور القوية: تتراجع فاعلية مزيل رائحة العرق خلال ساعات النهار لذا فإن اختيار العطور القوية يمكن أن يتفاعل مع رائحة العرق التي تتكون بعد ساعات من الاستحمام، ما ينتج عنه روائح كريهة.

4- الرياضة المستمرة: يعتاد جسم من يمارسون الرياضة بانتظام على الجهد البدني الكبير، وبالتالي تنتظم لديهم عملية إفراز العرق.

5- اهتم بما تأكل: تؤثر بعض الأطعمة بشكل مباشر على رائحة العرق، لذا ينصح بتجنب التوابل الحارة وعدم الإكثار من تناول القهوة، وفقا لموقع "فراوِن" الألماني.

6- العرق بسبب الهرمونات: زيادة العرق أثناء الحمل مسألة طبيعية، كما أن بشرة المرأة الحامل تكون أكثر حساسية خلال تلك الفترة. لذا ينصح الخبراء المرأة الحامل باستخدام مزيلات العرق الخالية من الكحول والابتعاد عن المواد الحافظة والألوان الصناعية.

وتتسبب الهرمونات أيضا في زيادة إفراز العرق لدى النساء في فترة ما بعد انقطاع الطمث التي ترتبط بحالات التعرق الغزير وارتفاع درجة الحرارة نتيجة التغير الهرموني، وهي فترة تحتاج أيضا لاهتمام أكثر بالنظافة الشخصية لتجنب الروائح الكريهة للعرق.

ا.ف/ف.ي (DW)

مختارات

إعلان