هكذا انعكس ″الهجوم التركي″ على أداء لاعبين من المانشافت | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 14.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

هكذا انعكس "الهجوم التركي" على أداء لاعبين من المانشافت

أثار لاعبا منتخب ألمانيا إيلكاي غوندوغان وإيمره جان جدلا سياسيا قبل المباراة التي جمعت المانشافت بإستونيا. وفيما كان غوندوغان رجل المباراة بدون منازع، يبدو أن جان تأثر بالزج به في نقاش "التحية العسكرية" للمنتخب التركي.

أحرز النجم الألماني إيلكاي غوندوغان هدفين وصنع آخر، ليقود منتخب بلاده للتغلب بثلاثة أهداف نظيفة على مضيفه منتخب إستونيا أمس الأحد في الجولة السابعة لمباريات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020).

لكن غوندوغان ذو الأصول التركية كان محط جدل شأنه في ذلك شأن زميله إيمره جان بسبب إبداء إعجابهما بصورة نشرها الدولي التركي جينك توسون على موقع إنستغرام بعد تسجيله هدف منتخب بلاده الوحيد في مرمى ألبانيا في المباراة التي جمعت المنتخبين ضمن منافسات المجموعة الثامنة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة أمم أوروبا.

غوندوغان: لا تعبير سياسي

ويظهر في الصورة الدولي التركي توسون وهو يؤدي التحية العسكرية، وهو ما أقدم عليه لاعبون آخرون من المنتخب التركي خلال الاحتفال بهدف مهاجم إفيرتون الإنجليزي. وعلق الاتحاد التركي لكرة القدم على الصورة قائلا: إن "اللاعب قدم هذا الهدف بتحية عسكرية للجنود الذين يقومون بواجبهم في عملية نبع السلام" في إشارة إلى التوغل التركي العسكري في شمالي سوريا التي انطلقت الأربعاء الماضي في خضم انتقادات حادة على الصعيد الدولي.

UEFA EURO 2016 - Halbfinale | Frankreich vs. Deutschland - Emre Can (Reuters/C. Hartmann)

جان: أنا أحب السلام بشكل مطلق وأعارض كل أنواع الحروب

بيد أن غوندوغان نفى أن يكون قد قصد من خلال إعجابه بالصورة "أي تعبير سياسي". وقال في تصريحات صحفية "صدقوني، آخر شيء أريده (...) هو إصدار بيان سياسي". وتابع الدولي الألماني إنه "سحب عمدا" إعجابه بالصورة عندما وجد أن "لها دوافع سياسية". مؤكدا أنه "كان سعيدا بزميله السابق في منتخب ألمانيا تحت سن الواحد والعشرين بعدما سجل هدف الفوز لمنتخب بلاده بعد فترة فراغ يمر بها مع فريقه إفيرتون".

جان يتعرض للطرد

بدوره قام اللاعب إيمره جان أيضا بإزالة إعجابه للصورة، حيث قال لصحيفة "بيلد" الألمانية إنه تصرف "دون نية محددة أو اهتمام بالمحتوى". وأضاف: "أنا أحب السلام بشكل مطلق وأعارض كل أنواع الحروب". وينتظر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "UEFA" تقرير المباراة الرسمي عن مباراة تركيا قبل اتخاذ قرار بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها. وتعد التعبيرات السياسية من قبل اللاعبين على البساط الأخضر ضد لوائح اليويفا.

وعلى عكس غوندوغان، يبدو أن جان قد تأثر باللغط الذي أثير حول صورة توسون، حيث ارتكب خطأ فنيا فادحا اضطر معه لارتكاب إعاقة متعمدة في اللاعب الإستوني فرانك ليفاك ليتعرض للطرد في الدقيقة 14 من عمر اللقاء ليضطر المنتخب الألماني للعب بعشرة لاعبين.

ي.س/ع.ش

مختارات