هذا هو سر ولادة كيت ميدلتون السريعة وإطلالتها المشرقة | عالم المنوعات | DW | 26.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هذا هو سر ولادة كيت ميدلتون السريعة وإطلالتها المشرقة

جميلة ومشرقة ورشيقة في نفس يوم الولادة، إنه حلم الكثير من النساء عبر العالم اللواتي يرغبن في معرفة السر الكامن وراء احتفاظ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون بإطلالة مشرقة بعد ساعات قليلة من إنجاب طفلها الثالث.

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات حول الولادة السريعة لدوقة كامبريدج كيت ميدلتون التي أنجبت طفلها الثالث بعد خمس ساعات فقط على بداية المخاض. كما توالت التساؤلات حول سر احتفاظها بوجه مشرق وجميل وارتداءها لملابس أنيقة وكعب عال.

التعليقات لم تخلو من حس الدعابة لدى بعض النساء اللواتي قارن بين شكلهن بعد الولادة وشكل كيت ميدلتون.

وحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية فإن السر يكمن في الولادة بالتنويم المغناطيسي وهي طريقة يتبعها المشاهير، إذ يقال إن الممثلة أنجلينا جولي (42) وعارضة الأزياء الشهيرة جيزيل بوندشين (37) ولدتا بهذه الطريقة الولادة.

يشرح الخبراء لموقع "بيلد دير فراو" الألماني أن الاسترخاء العميق أثناء التنويم المغناطيسي يساعد على دخول غرفة الولادة بشكل أكثر هدوءا. فعندما تشعر الحامل بالخوف أثناء الولادة يأخذ جسمها وضعية الهروب ويفرز هرمونات التوتر التي تؤدّي إلى تشنّج العضلات والشعور بالألم.

UK Royal Baby (picture-alliance/ZUMAPRESS.com/T. Nicholson)

المولود الجديد سيكون الخامس في ترتيب من يحق لهم تولي عرش بريطانيا

لكن عندما يتمّ تدريب العقل الباطن على توقّع ولادة آمنة ومريحة وسريعة من خلال التنويم المغناطيسي، ستتمكّن الحامل من السيطرة على مخاوفها وسيفرز الجسم هورمون الأوكسيتوسين وهو هرمون مسؤول عن تقلص الرحم أثناء المخاض والإندورفين وهو مادة أفيونية ذاتية تخفف الآلام وتسبب السعادة بشكل متزايد.

لذلك فإن الولادة بالتنويم المغناطيسي تكون آلامها خفيفة ولا تحتاج المرأة لوقت طويل لأن جسمها يكون في وضعية استرخاء، وهذا ما يجعل دوقة كامبريدج كيت ميدلتون تحتفظ بإشراقتها وحيوتها، طبعا هذا إلى جانب فريق تجميل يحضرها قبل الوقوف أمام عدسات المصورين والصحفيين.

ر.ن/ ا.ف 

 

 

مختارات

إعلان