هذا هو سبب انزعاج مبابي من مدربه توخل؟ | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 19.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

هذا هو سبب انزعاج مبابي من مدربه توخل؟

رغم محاولتهما التقليل من شأن خلافاتهما، شكلت العلاقة المتوترة بين مدرب باريس سان جيرمان توماس توخل ونجم الفريق كيليان مبابي مادة دسمة للصحف الفرنسية في الآونة الأخيرة. فما هو سبب الخلاف بين النجم الفرنسي ومدربه الألماني؟

المدرب الألماني توماس توخل في حوار مع مهاجمه النجم كيليان مبابي

المدرب الألماني توماس توخل في حوار مع مهاجمه النجم كيليان مبابي

نجح المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان توماس توخل ونجم الفريق كيليان مبابيإلى حد ما في احتواء خلافاتهما إلى أصبحت حديث الصحف الرياضية الفرنسية في المدة الأخيرة. لكن، ورغم ذلك يخشى بطل الدوري الفرنسي من مغادرة مبابي لصفوفه مع نهاية الموسم بسبب عدم ارتياحه للطريقة التي يحظى بها من طرف المدير الفني الألماني.

المحلل الرياضي رافاييل دوميناش، المختص في شؤون فريق العاصمة الفرنسية، يعتقد أن مبابي لا تروقه المعاملة الخاصة التي يحظى بها من طرف توخل بسبب سنه الصغير. ويقول دوميناش في مقابلة مع موقع "شبورت "1 الألماني متحدثا عن مبابي: "لديه شعور بأنه يعامل بطريقة تختلف عن تلك التي يتم التعامل بها مع زميله في الفريق نيمار وباقي نجوم الكرة الكبار في العالم". وتابع المحلل الرياضي الفرنسي "مبابي يرى أن توخل يتعامل معه وكأنه أحد لاعبي الفئات الصغرى".

والتحق مبابي عام 2017 بصفوف فريق باريس سان جيرمان وعمره لا يتعدى 18 ربيعاً قادما من فريق موناكو. وتمكن مبابي من فرض نفسه ضمن تشكيلة الفريق الأساسية، حيث تمكن من تسجيل 84 هدفاً وصنع 47، متفوقا على زميله البرازيلي نيمار الذي التحق في نفس الوقت بالفريق الباريسي، و تمكن من تسجيل 66 هدفا وصنع 39.

ولا يشك دوميناش في أن توخل لا يريد إلا الأفضل لمبابي، لكن تغيير مبابي في العديد من المباريات يتم تأويله بشكل خاطئ. ويقول المحلل الرياضي الفرنسي في قناة "كنال بلوس" الفرنسية "أعتقد أن توخل يسعى إلى حماية مبابي، لكن هذا الأخير لا يريد أن يحظى بهذه الحماية".

وكان كيليان مبابي نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي قد أبدى امتعاضه الشديد من تغييره في مواجهة فريقه أمام مونبلييه ضمن منافسات الجولة 22 من مسابقة الدوري الفرنسي بداية هذا الشهر، وذلك عندما قرر المدرب الألماني توماس توخيل أن يخرج لاعبه من أرض الملعب.

وظهر على وجه مبابي غضبًا واضحًا حين قرر مدربه توماس توخل إخراجه وإشراك ماورو إيكاردي بدلاً منه عند حلول الدقيقة 68. وتعد هذه المرة الثانية التي يظهر خلالها مبابي غضبه بعد استبداله، حيث كانت الواقعة الأول  أمام المُنافس ذاته في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي ليخرج توخيل وقتها لتبرير موقفه لأسباب فنية.