هجوم على أربعة أعضاء من حزب ″البديل″ الشعبوي في برلين | أخبار | DW | 11.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

هجوم على أربعة أعضاء من حزب "البديل" الشعبوي في برلين

دعا مدير مهرجان برلين السينمائي "برليناله" أتباع حزب "البديل" اليميني الشعبوي لحضور فيلم وثائقي يحمل اسم "الأرشيف السري لغيتو وارسو". أربعة من هؤلاء تعرضوا لهجوم من أشخاص مجهولين. فهل كان الهجوم بسبب انتمائهم الحزبي؟

ذكرت الشرطة الألمانية أن مجموعة من الأشخاص هاجمت أربعة أعضاء بحزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي في برلين. وأفادت متحدثة باسم الشرطة اليوم الاثنين (11 شباط/ فبراير 2019)، وفق إفادات الأربعة، بأن مجموعة من الأشخاص مكونة مما يتراوح بين 5 و7 هاجمت هؤلاء في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، وذلك بالقرب من دار العرض السينمائي لمهرجان برلين السينمائي الدولي "برليناله".

وأوضحت المتحدثة أن اثنين من الساسة الأربعة أصيبا بجروح طفيفة، ناجمة عن ضربات بقبضات اليد أو بشيء مخبأ داخل كيس من القماش. ورفض العضوان المصابان (27 و31 عاما) تلقي العلاج بالمستشفى، وتم إسعافهما في موقع الحادث. وأشارت المتحدثة إلى أن أعضاء حزب "البديل" كانوا في طريقهم إلى دار العرض السينمائي عند مهاجمتهم.

يذكر أن مدير مهرجان "برليناله" ديتر كوسليك قد دعا أتباع الحزب اليميني الشعبوي المعارض لحضور مجاني لفيلم وثائقي يحمل اسم "الأرشيف السري لغيتو وارسو".

وبحسب بيانات الشرطة، تم وضع ضمادة على رأس عضو حزب البديل المصاب 27/ عاما/ في مكان الحادث، وظهر بها بعد ذلك أمام دار العرض السينمائي، بحسب ما ذكره شهود، حيث اتهم أعضاء "حركة مناهضة الفاشية" المعروفة اختصارا باسم (أنتيفا) بالمسؤولية عن الحادث، إلا أنه لم يذكر أسباب لهذا الافتراض.

في غضون ذلك تم فتح تحقيق في الواقعة. وقالت متحدثة باسم الشرطة الألمانية اليوم أن جزءا من التحقيقات يهدف أيضا لاستيضاح إذا ما كان انتماؤهم الحزبي هو السبب وراء تعرضهم للهجوم أم لا، لافتة إلى أنه لم يتم معرفة الجناة حتى الآن، وأن الشرطة لا تزال تبحث عنهم.

أ.ح/ي.ب (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:11

رئيس الاستخبارات الألمانية: ما علاقته باليمين الشعبوي؟

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع