هامبورغ: القبض على ألمانية يشتبه بانتمائها لـ ″داعش″ | أخبار | DW | 11.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

هامبورغ: القبض على ألمانية يشتبه بانتمائها لـ "داعش"

أعلن المدعي العام الألماني القبض على مواطنة ألمانية يشتبه بانتمائها لتنظيم "داعش" وذلك في مداهمة نفذتها الشرطة في مدينة هامبورغ شمال ألمانيا. وسيتم عرض المتهمة غدا الأربعاء على قاضي التحقيقات الفيدرالي.

ألقت السلطات الألمانية القبض على امرأة يشتبه بانتمائها لتنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش"، ودعم خطط لشن هجوم إرهابي كبير في ألمانيا عام 2016.

وأعلن الادعاء العام الألماني اليوم الثلاثاء (11 كانون أول/ديسمبر 2018) في مدينة كارلسروه أنه تم القبض على الألمانية البالغة من العمر أربعين عاما صباح اليوم في مدينة هامبورغ بناء على أمر اعتقال. ومن المقرر عرض المتهمة أمام قاضي التحقيقات في المحكمة الاتحادية غدا الأربعاء.

وقد أُعلن عن خطط الهجوم الإرهابي للرأي العام في تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وأكد الادعاء العام في ذلك الحين تقارير إعلامية تحدثت عن تسلل ثلاثة فرق من عناصر "داعش" لألمانيا عام 2016. ولعب دورا رئيسيا في ذلك الزوجان الألمانيان اللذان سافرا إلى سوريا عام 2015 "زونغول ج." و"مارسيا م.".

وذكرت التقارير في ذلك الحين أن الزوجة بحثت في شمال ألمانيا عن "أخوات في العقيدة" لديهن استعداد للزواج من عناصر من تنظيم "داعش" لتمهيد الطريق لدخولهم إلى ألمانيا. وبحسب بيانات المحققين، فإن المتهمة المعتقلة حاليا كانت على اتصال دوري بـ "مارسيا م.".

ووفقا لبيانات الادعاء العام، سجلت المتهمة تحت اسم مستعار رقم هاتف محمول، وتواصلت عبره مع حسابات "مارسيا م." على تطبيق "تليغرام" و"واتسابللرسائل. وبحسب البيانات، أعلنت المتهمة، وتدعى "زونغول ج." استعدادها لاستقبال أحد عناصر "داعش" والزواج منه. وحاول اثنان من عناصر "داعش" بناء على ذلك السفر من سوريا إلى ألمانيا، إلا أن خططهما باءت بالفشل.

ي.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة