هاشتاغ SueMeSaudi# يثير السخرية من السعودية و″عدالتها″ | سياسة واقتصاد | DW | 02.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هاشتاغ SueMeSaudi# يثير السخرية من السعودية و"عدالتها"

تتصاعد تغريدات بهاشتاغ SueMeSaudi# بعد إعلان متحدث باسم وزارة العدل السعودية انه سيقاضي مغردا أطلق الهاشتاغ مقارنا المملكة العربية السعودية بتنظيم" الدولة الإسلامية" الإرهابي في تطبيق العقوبات القاسية.

نقلت صحيفة الرياض المقرّبة من الحكومة عن وزير العدل السعودي القول " ستلاحق وزارة العدل قضائيا الشخص الذي وصف الحكم بقتل احد المرتدين بأنه مشابه لأحكام تنظيم الدولة الإسلامية "، كما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

ولم يُحدد المسؤول الحكومي من هو المغرّد المقصود بالاسم كما لم يشر إلى العقوبة المحتمل فرضها عليه، لكن ما قاله المسؤول نجح في إطلاق هاشتاغ #SaudiArabiaIsISIS وهاشتاغ #SueMeSaudi .

لكن مقارنة المملكة العربية السعودية بتنظيم "الدولة الإسلامية" بات أكثر شيوعا منذ حكمت سلطات المملكة بالموت على الشاعر الفلسطيني اشرف فياض بتهمة" نشر الإلحاد والإساءة إلى النبي" في شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي. لكن تهديد وزارة العدل السعودية رسميا بملاحقة المغرّد على تويتر، الذي يعتقد أنه داخل المملكة، شجع ملايين المغردين عبر العالم على تحدي الحكومة السعودية، بل السخرية منها.

فقد غرّد Mìcheal Marten قائلا " العربية السعودية تقول إنها ستلاحق قضائيا من شبّه عدالتها بعدالة داعش؛ قطع رؤوس الناس بتهمة الردة وما إلى ذلك يعني أنها فعلا كذلك #SueMeSaudi".

كما غرّد Keith Storrier قائلا " الفرق الوحيد بين داعش وبين السعودية أنّ الأول لا يحظى بدعم أمريكي، على الأقل حتى الآن #SueMeSaudi ."

فيما غرّد Gizzy @dragyntales قائلا" طبقا لإعلان رئيس مجلس حقوق الإنسان، فهناك خطة لرجم امرأة بتهمة الزنا ( دون رجم الرجل ). أيتها المملكة العربية السعودية هذا يطابق تماما أحكام تنظيم الدولة الإسلامية #SueMeSaudi ."

كما قام احد المغردين بإعادة إطلاق تغريدة فيها مخطط توضيحي صدر عن موقع خبري اسمه MiddleEastEye ، وقارن المخطط بالتفصيل أحكام القضاء السعودي بأحكام قضاء تنظيم "داعش" المعروف إعلاميا بتنظيم "الدولة الإسلامية".

Peter Brookes أطلق تغريدة لصورة انتشرت عبر ملايين التغريدات لكاريكاتير سياسي قال إنه نشره في مجلة تايمز ويقارن فيه عقوبة الموت وفق القانون السعودي بعقوبة الموت وفق شرعة تنظيم "الدولة الإسلامية" وقال فيها " تنظيم الدولة الإسلامية قوانين بربرية...لكن ماذا عن بعض حلفائنا ؟"

أما المغرد Jason Spencer فيطرح لزوار تويتر استفتاء يفتح فيه مجال التصويت على قمة هرم السلطة السعودية الملك سلمان، داعيا المغردين إلى إجابة الأسئلة لمعرفة حجم الاستجابة الشعبية للاستفتاء.

ونص الإستفتاء على:

#SueMeSaudi حكمت العربية السعودية على رجل بالموت لمجرد أنه أعلن تخليه عن عقيدته. الملك سلمان @KingSalman يتصرف كأنه:

5% إنسان لطيف جدا.

2% فيه شبه من عناصر تنظيم داعش.

18% فيه شبه كبير من تنظيم داعش

75% جهادي من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

بشكل عام هناك نقاط تشابه معلنة ومعروفة بين تنظيم" الدولة الإسلامية" الإرهابي وبين نظام المملكة العربية السعودية، تمر دائما من خلال المذهب الوهابي، الذي يتبنى تفسيرا متشدد للمذهب السني . فالرياض تقرن الإلحاد بالإرهاب، وهكذا فإن الصورة التالية يمكن أن تجلب لصاحبها عقوبة الموت ، فهو يقف أمام الكعبة المقدسة عند المسلمين، وفي يده قصاصة ورق كتب عليها " أنا فخور بأني ملحد". وقد غرّد Markus Popp @mpopp75 قائلا" البعض يخاطر بحياته حين يعلن انه فخور بإلحاده، ويحدث هذا في ظل دولة الخلافة الإسلامية كما يحدث لمن يعيشون في العربية السعودية #SueMeSaudi".

وباتت المملكة العربية السعودية موضع اهتمام المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي منذ حكمت على المدون رائف بدوي بألف جلدة بتهمة الإلحاد . كما انه بقي للشاعر الفلسطيني أشرف فياض 30 يوما لاستئناف حكم ضرب العنق الصادر بحقه . وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش التي اطلعت على ملفه القضائي، انه متهم بالكفر وإهانة ذات النبي محمد المقدسة ونشر الإلحاد وبالسخرية من آيات الله والأنبياء، وبتسفيه القرآن الكريم وبإقامة علاقات غير شرعية مع نساء والاحتفاظ بصورهن على هاتفه المحمول، وهذا يعني عمليا الحكم عليه بضرب العنق. وفي هذا العام وحده نفذت السعودية عقوبة ضرب العنق بحق 150 شخصا، اغلب ضحاياها اتهموا بجرائم قتل وبجرائم تعاطي مخدرات والمتاجرة بها.

المصدر: DW انجليزية

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان