هادي يتعهد بمحاربة النفوذ الإيراني في اليمن وأميركا تجلي جنودها | أخبار | DW | 21.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هادي يتعهد بمحاربة النفوذ الإيراني في اليمن وأميركا تجلي جنودها

في كلمة متلفزة من عدن دعا الرئيس اليمني جميع القوى السياسية بما فيهم الحوثيين إلى الحوار والالتزام بالمبادرة الخليجية. كما تعهد هادي بمحاربة النفوذ الإيراني في اليمن. بينما أجلت أميركا 100 من قواتها الخاصة في اليمن.

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المسلحين الحوثيين اليوم السبت (21 مارس/ آذار) إلى الانسحاب من الوزارات في صنعاء، وذلك في أول كلمة له عبر التلفزيون منذ فراره من العاصمة إلى عدن الشهر الماضي. كما دعا هادي في كلمته، التي بثتها عصر السبت قناة عدن الرسمية، (دعا) كل الأطراف في اليمن، بما فيهم الحوثيين، إلى المشاركة في محادثات بالعاصمة السعودية الرياض لحل الأزمة السياسية في البلاد. ووصف هادي الحوثيين بأنهم مدبرو انقلاب وقال إن ذهابه إلى عدن كان هدفه الحفاظ على وحدة اليمن.

كما تعهد هادي حسب ما نقلت وكالة فرنس برس بمحاربة النفوذ الإيراني في اليمن وتحمل المسئولية "حتى نصل بالبلاد إلى بر الأمان ويرتفع علم الجمهورية اليمنية على جبل مران في صعدة بدلا عن العلم الإيراني." وأكد هادي أنه يؤمن بأن "التجربة الإيرانية الاثني عشرية التي تم الاتفاق عليها بين الحوثية ومن يساندها لن يقبلها الشعب اليمني زيدي وشافعي"، حسب تعبيره.

وأعرب منصور هادي عن أمله في العودة إلى العاصمة صنعاء بعد زوال كل الأسباب التى أدت إلى خروجه منها، مؤكداً أن هدفه لم شمل اليمنيين وليس الانفصال :"انتقالي إلى عدن لم يكن بغرض الانفصال كما يروج له الانقلابيون وإنما لأن عدن عاصمة اقتصادية ومؤقتة وكذلك حفاظاً على مؤسسات الدولة الشرعية."

أمريكا تجلي 100 جندي من القوات الخاصة من اليمن

من جهتها قالت شبكة تلفزيون "سي.ان.ان" الأميركية اليوم السبت إن الولايات المتحدة تجلي المئة جندي الباقين من قواتها الخاصة في اليمن وسط تدهور الوضع الأمني في البلاد. واضافت سي.ان.ان نقلا عن مصادر في المنطقة على دراية بالأمر أن الجنود الذين قاموا بعمليات لمكافحة الإرهاب ضد تنظيم القاعدة وجماعات متشددة تابعة له هم أخر الجنود الأمريكيين المتمركزين في اليمن. وأغلقت الولايات المتحدة سفارتها في صنعاء الشهر الماضي بعد أن سيطر المسلحون الحوثيون على العاصمة اليمنية. وقتل 137 شخصا على الأقل وأصيب مئات آخرون أمس الجمعة في تفجيرين انتحاريين في صنعاء أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد المسؤولية عنهما.

ومن ناحية أخرى قال مسؤولون ومقيمون إن مقاتلي تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" أجبروا على الانسحاب في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة من مدينة الحوطة (على بعد 30 كيلومتر من عدن) عاصمة محافظة لحج بعدما سيطروا عليها عدة ساعات، وقتلوا نحو 20 جنديا قبل أن يطردهم الجيش منها. من ناحية أخرى أطلقت قوات الحوثيين في تعز التي تقطنها أغلبية سنية في جنوب اليمن أعيرة نارية اليوم السبت باتجاه مئات المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على تقدم الحوثيين في أنحاء البلاد لكن لم ترد تقارير فورية عن سقوط ضحايا. ونفت وزارة الداخلية التي يهيمن عليها الحوثيون أنها أرسلت قوات أمن إلى تعز للمساعدة في كبح الاضطرابات. ويقول محللون سياسيون إن تقدم الحوثيين قد يدفع السنة للاصطفاف الى جانب تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

ص.ش/ح.ع.ح (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

إعلان