نيمار وآخرون..هكذا نعى العالم كوبي براينت | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 27.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

نيمار وآخرون..هكذا نعى العالم كوبي براينت

عشرون عاما سطر فيها نجم كوبي براينت في مسيرة حافلة مع فريق لوس أنجليز ليكرز لكرة السلة، فتحت له أبواب النجومية العالمية. خبر وفاته تسبب في صدمة كبيرة للجميع.

تلقت كرة السلة الأمريكية والرياضة العالمية، صدمة كبيرة بعد وفاة نجم فريق لوس أنجلوس ليكرز لكرة السلة السابق كوبي براينت، عن عمر يناهز 42 عاما، على آثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقله إلى جانب ابنته جيانا (13 عاما)، وثمانية ركاب آخرين.

براينت كان في طريقه هو وابنته، للذهاب إلى مباراة كرة سلة كانت ابنته ستشارك فيها كلاعبة. واشتعلت النيران في المروحية فور ارتطامها على الأرض، وهكذا تلاشت جميع الفرص لإنقاذ الضحايا.

وتشير تقارير إعلامية متطابقة، إلى أن الضباب الكثيف في مكان الحادث، قد يكون السبب الرئيسي في تحطم الطائرة، مع العلم أن السلطات لم تكن قد أصدرت تحذيرا رسميا أو حظرت  الطيران في المنطقة التي شهدت الحادثة.

ويعد براينت واحدا من أساطير كرة السلة في الولايات المتحدة، وهي الرياضة الأكثر شعبية في البلاد. وبعد الإعلان عن وفاته نعاه الجميع سواء من الأوساط الرياضية أو خارجها. من بين هؤلاء رئيس الويلات المتحدة دونالد ترامب والسابق براك أوباما الذي غرد على توتير قائلا:

"كوبي كان أسطورة على الملعب، ثم بدأ مرحلة (بطولية) ثانية. فقدان جيينا بالنسبة لنا كأبوين مؤلم جدا. ميشيل وأنا نبعث في هذا اليوم الفظيع تحياتنا الحارة وصلاتنا إلى فانيسا (زوجة الفقيد) ولجميع عائلة براينت".

نيمار وكريستيانو رونالدو وآخرون

كرة القدم ورجالاتها نعوا الفقيد، وكان على رأسهم نجم باريس سان جيرمان البرازيلي نيما ردا سليفا، الذي أهدى هدفه الثاني في مرمى ليل أمس الأحد (27 يناير/ 2020)، في منافسات الدوري الفرنسي الى روح براينت، واصفا وفاته بأمر "محزن للغاية لعالم الرياضة ولنا جميعا، ليس فقط لمحبي كرة السلة وذلك بسبب كل ما فعله من أجل الرياضة".

بدوره، أعرب نجم يوفنتوس الحالي البرتغالي كريستيانو رونالدو عن حزنه الكبير "لسماعي هذا الخبر المفجع عن موت كوبي وابنته جيانا. كوبي كان أسطورة حقيقية ومصدر إلهام للكثيرين. أتوجه بأحر التعازي لعائلته وأصدقائه ولعائلات جميع الذي خسروا حياتهم في الحادث".

ولم تقتصر القائمة عند هذا الحد، بل ضمت أيضا نجوما على غرار ميسي وتوتي، وبيرلو وتشافي وغيرهم. 

"أقوى من مروحية"

أما على مستوى الصحافة، فقد كتبت "لوس أنجليس تايمز"، صحيفة المدينة التي تعشق براينت: "كيف يحدث ذلك؟ كوبي أقوى من أي مروحية. لم يكن بحاجة حتى الى مروحية. طار الى العظمة طيلة 20 عاما، حاملا معه مدينة خُطِفَت أنفاسها".

وعلى ذات المنوال  نشر موقع صحيفة "نيويورك تايمز" نبذة مطولة عن براينت، مشيدا بـ "مسيرته الاستثنائية"، مع ذكره لتهمة الاغتصاب التي وجهت للاعب عام 2003 في كولورادو قبل أن تسقط الدعوى.

يذكر أن الفقيد عاش فترة من حياته في إيطاليا كطفل حيث كان والده محترفا هناك، وقد وصفت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الواقعة بـ"لا تراجيديا"، أي المأساة، مشيدة بقدرة براينت على "تحدث الإيطالية بطلاقة" أثناء إقامته في البلاد.

وفي فرنسا، حيث عاش براينت لفترة وجيزة أيضا عندما كان مراهقا، كرست صحيفة "ليكيب" الرياضية تسع صفحات لموت النجم، أسفل صورة لبراينت ومن خلفه الأفق الباريسية.

واستذكرت "ليكيب" تصريحا لبراينت أدلى به للصحيفة عام 2017 قال فيه بأن "كرة السلة وحدها لا تحدد شخصيتي".

وإلى غاية كتابة هذه السطور، شوهد وسم "كوبي مات" أكثر من 1,2 مليار مرة على شبكة "ويبو" الاجتماعية الموازية لتويتر، ونشرت أكثر من مليون رسالة بعد ساعات قليلة من إعلان وفاته.

و.ب

 

مختارات