نيكو كوفاتش يشعل شمعة ريناتو سانشيز مجددا | عالم الرياضة | DW | 21.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

نيكو كوفاتش يشعل شمعة ريناتو سانشيز مجددا

مرة أخرى تظهر أهمية حسن الإدارة أهميتها في عالم كرة القدم. والحديث عن الدولي البرتغالي ريناتو سانشيز الذي أبهر عالم المستديرة في بطولة أمم أوروبا 2016، قبل أفول نجمه في العامين الماضين. مدربه الجديد يقرر تغيير الوضع.

لعلّ البعض يتذكر ذلك الفتى الأسمر بشعره الطويل وتمريراته الصاروخية التي كانت تنطلق كقذائف مدفعية من وسط ميدان المنتخب البرتغالي لكرة القدم في نهائيات بطولة الأم الأوروبية 2016. الحديث هنا عن البرتغالي ريناتو سانشيز الذي تنبأ له عالم الدائرة المستديرة بالكثير.

وكان النادي الألماني بايرن ميونيخ أول من انتبه على الجوهرة البرتغالية فاختطفه حتى قبيل البطولة بصفقة قدرت قيمتها آنذاك بـ35 مليون يورو. وهذه الخطوة أثارت غيرة كبار الأندية الأوروبية. لكن ما حصل فيما بعد كان غير متوقع، الشاب (19) سرعان ما انطفأت شمعته.

وطيلة عامين يجري الحديث في ميونيخ وتحديدا من "آليانس أرينا" معقل البافاري أن ريناتو سانشيز وجد صعوبة في التأقلم مع محيطه ومع باقي اللاعبين، وأن اللغة الألمانية أحد أكبر العقبات التي وجدها اللاعب في طريقه.

مردوديته ومستواه تراجعا بشكل ملفت. والشيء ذاته عانى منه مع نادي سفانسيا الواليزي الذي انتقل إليه على سبيل الإعارة الموسم الماضي، حيث لعب 12 مباراة فقط.

Deutschland, Klagenfurt:, Fussball, International Champions Cup, FC Bayern München - Paris Saint Germain (picture-alliance/firo Sportphoto)

نيكو كوفاتش يصافح ريناتو سانشيز.

عقب ذلك بدأ المعلقون يتهامسون كيف أن ريناتو سانشيز وعكس المتوقع تحول إلى مقلب بالنسبة لبايرن، وأنه أخفق في مهمته المفترضة المتمثلة في تعزيز القدرة الهجومية للفريق في خط الوسط.

غير أن مجيء المدرب الجديد نيكو كوفاتش قلب مجرى النقاش حول لاعب بنيفكا السابق والمنتخب البرتغالي الحالي.

مباراة الفريق الأخيرة ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا والتي استهل فيها البافاري مشواره بهدفين دون رد على حساب لشبونة البرتغالي، كانت خير دليل على أن ريناتو سانشيز يعيش بوادر صحوة.

مشاهدة الفيديو 01:39

بايرن ميونيخ - مدرب جديد في موسم جديد

فالأخير كان له دور بارز في هذا الفوز، سواء عبر قيادته لهجمة منسقة، واصلها كل من فرانك ريبيري ثم دافيد ألابا من داخل المنطقة الى البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي ترجمها على الفور إلى هدف السبق (10)، أو حين عزز تقدم فريقه مفتتحا طلعة هجومية قادها بنفسه قبل ان يختمها بيمناه إثر تمريرة عرضية للدولي الكولومبي خامس رودريغيز (54).

تلك المباراة أظهرت أن كوفاتش على الطريق الصحيح في مخططه مع سانشيز والذي قال عنه إنه يعتمد على الكثير من "البراعة والحرص". ومنذ أن بلغ كوفاتش "آليانس أرينا" كان ريناتو سانشيز على صدارة الأوليات سواء بإعداد برنامج تدريبي خاص أو متابعة نفسية. 

هدف مدرب البافاري غير المعلن في ذلك، إعادة اللاعب البالغ اليوم 21 عاما، إلى مستواه بأمم أوروبا، وسانشي هو الآخر يبدي استجابة قوية. والاعتراف جاء سريعا ومن  رئيس البايرن الفولاذي أولي هونيس بنفسه، حين قال عقب المباراة بات للبافاري "لاعب جديد". ويأتي ذلك بعد أن تسربت معلومات غير مؤكدة قبل مدة من أن النادي الألماني يستعد لطرح سانشيز للبيع.

و.ب

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة