نوبل الفيزياء لثلاثة علماء لأبحاثهم حول السوبرنوفا وتوسع الكون | علوم وتكنولوجيا | DW | 04.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

نوبل الفيزياء لثلاثة علماء لأبحاثهم حول السوبرنوفا وتوسع الكون

قالت لجنة نوبل للفيزياء إن ثلاثة علماء فازوا بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2011 لاكتشافهم تسارع التوسع الكوني عن طريق متابعة النجوم المنفجرة "السوبرنوفا". وقد برهن العلماء الثلاثة على أن الكون يتسع باضطراد.

default

حصل عالم الفيزياء الكونية الأمريكي سول بيرلموتر على نصف الجائزة وقيمتها عشرة ملايين كرونة سويدية (مليون يورو) في حين حصل على النصف الآخر الأمريكي الاسترالي بريان شميت والعالم الأمريكي آدم ريس. ونال العلماء الجائزة لأبحاثهم عن توسع الكون عبر مراقبتهم الانفجارات التي تحدث في النجوم والمسماة بالسوبرنوفا.

وقالت لجنة نوبل "إن اكتشافات العلماء الثلاثة هزت أركان علم الكون-الكوزمولوجيا". فقد استخدم العلماء نوعا معينا من انفجارات النجوم البعيدة جدا لقياس الكون. وقام العلماء بقياس ضوء نجوم منفجرة قديمة من الفئة الأولى أ، وهي نجوم ثقيلة مثل الشمس لكن حجمها صغير مثل الأرض. ويكفي انفجار واحد في أحد هذه النجوم، لانبعاث ضوء منه يماثل الضوء المنبعث من مجرة بأكملها فيها ملايين الشموس.

مراقبة الضوء الخافت

NO FLASH Explosionswolke einer Supernova

سحابة انفجار نجم، سوبرنوفا. وفاز ثلاثة علماء بجائزة نوبل للفيزياء هذه السنة لاكتشافهم من خلال مراقبة ضوء السوبرنوفا أن الكون يتمدد بسرعة مذهلة

لكن الضوء الذي وصل إلى الأرض من 50 من هذه النجوم كان خافتا جدا، على عكس توقعات العلماء وحساباتهم. وقد احتار العلماء في السبب ووقفوا أمام لغز إلى أن اهتدوا إلى السبب: الكون يتسع باستمرار وبشكل متسارع وباضطراد. وحين نشر العلماء هذه النتيجة عام 1998 أحدثت ثورة في علم الكون والفلك.

ويعتقد الخبراء أن السبب في هذا التوسع يعود إلى ما يسمى بالمادة المظلمة أو السوداء، والتي تشكل حسب نظريتهم، ثلاثة أرباع كتلة الكون وتصد الجاذبية. ومن خلال مراقبتهم نوعا معينا من السوبرنوفا اكتشف علماء الفلك مرجعا لحركة الضوء. وأتت أعمالهم لتؤكد نظرية طرحها بداية ألبرت اينشتاين وأطلق عليها اسم الثابت الكوني (الكوزمولوجي).

وهذا النوع من السوبرنوفا يعتبر ضوءا مرجعيا في الكون، وهو انفجار نجوم يعرف العلماء بالتحديد قوة إشراقها وتستخدم لقياس المسافات في الكون. وقالت لجنة نوبل "منذ أكثر من قرن ندرك أن الكون في توسع بعد الانفجار الكبير (بيع بانغ) الذي حصل قبل 14 مليار سنة تقريبا". وتابعت تقول "إلا أن هذا الاكتشاف أظهر أن هذا التوسع يتسارع بشكل مذهل. وفي حال استمرت سرعة التوسع بالارتفاع فان الكون سيتحول إلى جليد".

فرحة غامرة

Supernova - Panoramabild

سوبرنوفا التقطها تليسكوب هابل عام 2005 وهي بقايا انفجار عظيم لنجم يبعد 160 ألف سنة ضوئية عن مجرتنا

وقال بريان شميت (44 عاما) إنه شعر عندما سمع بنبأ فوزه "بشعور قريب من الذي غمره عند ولادة أطفاله". وقال للتلفزيون السويدي الرسمي "أس في تي" عبر الهاتف من استراليا "ركبتاي ترتجفان وأنا متحمس جدا ومذهول نوعا ما بالنبأ" مضيفا "لم أكن أتوقع الجائزة. إنها من الأمور التي لا تتوقع حدوثها".

وفاز بيرلموتر المولود العام 1959 في ولاية إيلينوي الأميركية بنصف المكافأة المالية فيما سيتقاسم شميت وريس المولود العام 1969 النصف الآخر على ما أوضحت لجنة نوبل. ويعمل بيرلموتر أستاذا لمادة الفيزياء الفلكية في جامعة بيركلي في كاليفورنيا. أما ريس المولود في واشنطن فيعمل أستاذا لعلم الفلك والفيزياء في جامعة جون هوبكينز في بالتيمور.

ويقود بريان شميت فريق أبحاث حول السوبرنوفا في جامعة ويستون كريك الوطنية الاسترالية. وسيستلم العلماء الثلاثاء جائزتهم في ستوكهولم في العاشر من كانون الأول/ديسمبر في ذكرى وفاة العالم الفرد نوبل مؤسس هذه الجوائز، العام 1896.

عبد الرحمن عثمان

مراجعة: حسن زنينيد

مختارات

إعلان