نقاش في ألمانيا بشأن حظر ارتداء تلميذات المدارس للحجاب | أخبار | DW | 17.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نقاش في ألمانيا بشأن حظر ارتداء تلميذات المدارس للحجاب

غداة صدور قانون في النمسا يحظر ارتداء تلميذات المدارس الابتدائية للحجاب عاد النقاش العام في ألمانيا حول حظر مماثل وسط انقسامات بين مؤيد للحظر وبين معارض له.

طالبت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج أنيتا ويدمان - ماوز ببحث إمكانية حظر ارتداء تلميذات المدارس الابتدائية للحجاب.  وقالت ويدمان - ماوز لصحيفة "بيلد" في عددها الصادر اليوم الجمعة (17 مايو/ أيار) إنّه "من العبث أن ترتدي الفتيات الصغيرات الحجاب، ومعظم المسلمين يؤيّدون هذا الرأي".

وأضافت بأنه يجب بحث كل التدابير الممكنة لحماية البنات بما في ذلك الحديث مع أولياء الأمور وكذلك إمكانية الحظر.

كذلك هناك أصوات مؤيدة للحظر في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، حيث أيدت السياسية المتخصصة في مجال الأسرة في الحزب ليني بريماير الحظر وقالت لنفس الصحيفة "أنا مع حظر ارتداء الأطفال للحجاب". وأضافت بأن الحجاب من وجهة نظرها "ليس مسألة دينية ولكنه مسألة اجتماعية".

غير أنّ المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للحزبين المسيحي الديمقراطي والمسيحي الاجتماعي المتخصّص بقضايا الأسرة ماركوس فاينبرغ قال لصحيفة بيلد إنّ "الحظر العام على ارتداء الحجاب، كما في النمسا، يعوق أيضاً الفتيات اللواتي قرّرن من تلقاء أنفسهن ارتداء الحجاب كرمز لديانتهنّ". وذكّر النائب بـ"الحق الراسخ في الدستور الألماني بممارسة المرء لمعتقده الديني بحرّية".

وعاد النقاش حول ارتداء الحجاب في المدارس الألمانية إلى الواجهة غداة إقرار مجلس النواب النمساوي مشروع قانون قدّمه الائتلاف الحكومي اليميني - اليميني يمنع ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية.

وأقر نواب من الحزبين الحاكمين في النمسا، وهما حزب المحافظين الذي ينتمي له المستشار زيباستيان كورتس وحزب الحرية اليميني، قانونا تضمن حظر الحجاب مساء أمس الأربعاء. ولحماية نفسها من اتهامات التمييز العنصري ضمّنت الحكومة مشروع القانون عبارة تنصّ على أن الحظر يشمل "كل لباس ذي تأثير إيديولوجي أو ديني يغطّي الرأس" من دون أن أي ذكر للحجاب.

  ع.ج.م/ع.خ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات