نزال جوشوا ضد رويز - تلميع صورة السعودية عبر الرياضة؟ | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 06.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

نزال جوشوا ضد رويز - تلميع صورة السعودية عبر الرياضة؟

نزال الملاكمين المحترفين أنتوني جوشوا وأندي رويز جونيور يعد أول بطولة للملاكمة للوزن الثقيل في الشرق الأوسط – وهو جزء من حملة سعودية للعلاقات العامة. منظمة العفو الدولية تتحدث عن "غسيل عبر الرياضة".

الملاكم البريطاني المحترف أنتوني جوشوا والأمريكي ذو الجذور المكسيكية أندي رويز جونيور

يريد الملاكم جوشوا استرداد حزام بطل العالم لرابطة الملاكمة العالمية وحزام بطل العالم لمنظمة الملاكمة العالمية، من منافسه أندي رويز

تتوجه عيون عالم الرياضة مساء السبت (السابع من ديسمبر/ كانون الأول 2019) صوب الدرعية، على الحافة الشمالية الغربية للعاصمة السعودية الرياض. فهناك، يريد الملاكم البريطاني المحترف أنتوني جوشوا استرداد حزام بطل العالم لرابطة الملاكمة العالمية "WBA" وحزام بطل العالم لمنظمة الملاكمة العالمية"WBO"، من منافسه أندي رويز جونيور.

في يونيو/ حزيران الماضي حقق الأمريكي ذو الجذور المكسيكية مفاجأة كبرى في ماديسون سكوير غاردن في نيويورك عندما أطاح بجوشوا بالضربة الفنية القاضية في الجولة السابعة. وكانت هذه هي الهزيمة الأولى لجوشوا في مسيرته كمحترف. وقد تم تسويق النسخة الجديدة من النزال في المملكة العربية السعودية باسم "اشتباك الكثبان".

مباراة الملاكمة هذه هي جزء مما يسمى "موسم الدرعية". ويصف المنظمون السعوديون حزمة الفعاليات الرياضية البارزة التي تقام في موسم واحد بأنها "برنامج ترفيهي عالمي لا غنى عنه". الدرعية كانت يوما ما مقر قصر عائلة آل سعود الحاكمة، والمرافق التي تم تجديدها ببذخ تقف منذ عام 2010 على لائحة التراث العالمي لليونسكو.

جوشوا ومنافسه رويز جونيور سيتباريان على "حلبة الدرعية"، ويتوقع أن يحضر اللقاء 15 ألف متفرج. وقامت شركة بريطانية ببناء الصالة خصيصا لأول مباراة على بطولة العالم للوزن الثقيل تقام في الشرق الأوسط.

العفو الدولية: وضع حقوق الإنسان "كارثي"

ويتهم النقاد سلطات البلاد، باستغلال مباراة الملاكمة هذه وغيرها من الأحداث الرياضية مثل "جائزة الدرعية الإلكترونية" (سباق الفورمولا إي غراند لسيارات السباق الكهربائية في الشهر الماضي)، و"كأس الدرعية للتنس" (بطولة استعراضية ضخمة الأسبوع المقبل) أو "مهرجان الدرعية للفروسية" (مهرجان للخيول في منتصف ديسمبر/ كانون الأول) "لغسيل صورة الرياضة التي لحقت بها أضرار بالغة"، كما عبَّر فيليكس جاكنز من "منظمة العفو الدولية".

وتصف المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان هذه الاستراتيجية، التي تستخدمها أيضًا دول أخرى في المنطقة مثل قطر، باسم "غسيل الرياضة"، أي الغسيل عبر الرياضة.

 جوشوا ورويز في الدرعية في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول 2019

"اشتباك الكثبان" أندري رويز وأنتوني جوشوا يستعرضان في صالة الدرعية قبل أول لقاء في الشرق الأوسط حول لقب العالم للوزن الثقيل

وضع حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية كارثي، وفقاً لمنظمة العفو الدولية. وتدلل المنظمة على ذلك من خلال أشياء بينها ارتفاع عدد عمليات الإعدام في البلاد. ففي عام 2018 وحده، تم قطع رؤوس 146 شخصًا، العديد منهم في ساحة الصفاة في الرياض، على بعد 10 كيلومترات فقط جنوب الفنادق الفاخرة في وسط المدينة، حيث يقيم جوشوا ومنافسه رويز جونيور ويطلق العوام على ساحة الصفاة اسم "ساحة البتر".

عندما تولت السعودية الأسبوع الماضي رئاسة مجموعة العشرين، التي تضم أهم عشرين دولة صناعية وصاعدة، قالت منظمة العفو الدولية: "إن الاعتقالات التعسفية للنشطاء المسالمين والصحفيين والأكاديميين ونشطاء حقوق المرأة أمر شائع (في المملكة)، وكذلك عمليات الإعدام عقب المحاكمات الجائرة والتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة للمحتجزين"

يشوا يرفض التعليق

وطالبت منظمة العفو الدولية أنتوني جوشوا "بالاطلاع بنفسه عن حالة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية واتخاذ موقف"، لكن الملاكم رفض طلب نشطاء حقوق الإنسان.

وقال جوشوا، الذي سيكسب أكثر من 50 مليون دولار في هذه المباراة، حول بطولة العالم: "إنني أقدر آراءهم، كما أنه من الجيد التحدث عن مشاكل العالم، لكنني هنا للنزال (فقط)، وأنا أفضل بناء علاقة مع البلد، بدلاً من الإشارة بالأصبع من بريطانيا العظمى إلى الناس (في السعودية) وتوجيه التهم لهم".

أما إدي هيرن، متعهد تنظيم مباريات الملاكمة لجوشوا، فكان أكثر وضوحًا وقال إن وظيفته هي حماية مصالح ملاكميه فقط وأضاف "قد يكون من الممكن أن تتفوق العربية السعودية على بريطانيا أو حتى لاس فيغاس كأكبر الأماكن لمباريات الملاكمة".

"رؤية 2030": مدينة رياضية على البحر الأحمر

وفقًا لمعلومات صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن معركة كأس العالم في الملاكمة للمحترفين في أفضل الأحوال هي بداية لحملة رياضية سعودية كبيرة. كجزء من "رؤية 2030" تخطط الحكومة لبناء "مدينة رياضية" تسمى "نيوم" على البحر الأحمر بتكلفة حوالي 400 مليار دولار. وفيها ستكون على الأرجح القوانين الغربية معتبرة، وبنسبة أكثر من قوانين الشريعة الإسلامية، على سبيل المثال، سيجري السماح ببيع واستهلاك الكحول في نيوم لجذب المزيد من السياح الرياضيين إلى البلاد، حسبما ذكرت الصحيفة البريطانية.

ولم يلب كل نجوم الرياضة دعوة المال القادمة من السعودية. فالأيرلندي الشمالي روي ماك إيلروي، الرجل الثاني في قائمة الغولف العالمية، رفض عرضًا بقيمة 2.5 مليون دولار. ورفض المشاركة في فبراير/ شباط في النسخة الثانية من بطولة "السعودية الدولية".

وقد حذا ماك إيلروي بذلك حذو النجم الأمريكي تايغر وود، الذي لم يذهب للمشاركة في النسخة الأولى من البطولة في أوائل عام 2019 على الرغم من عرضه السعودية عليه 3.5 مليون دولار، وسوف لن يشارك أيضا هذه المرة. وبرر تايغر وودز رفضه، بأنه ليس بسبب اعتبارات سياسية، وإنما بسبب الإجهاد المتوقع من السفر. رغم ذلك وافق نجوم أمريكيون آخرون على المشاركة في بطولة "السعودية الدولية" المقبلة مثل فيل ميكلسون، والمدافع عن اللقب داستن جونسون ومتصدر القائمة العالمية بروكس كوبيكا.

بطل الغولف الأيرلندي الشمالي روي ماك إلروي

روي ماك إلروي رفض الذهاب إلى بطولة السعودية الدولية للغولف

غسيل رياضة عبر كرة القدم أيضا

سواء في الملاكمة أو الغولف أو التنس أو رياضة السيارات أو رياضة الفروسية - تحاول المملكة العربية السعودية زيادة نفوذها في عالم الرياضة، وبذلك تلمع سمعتها، التي تضررت بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. أيضا عن طريق كرة القدم.

وفي يناير/ كانون الثاني 2015، لبى نادي بايرن ميونيخ، صاحب أكبر عدد من ألقاب الدوري الألماني، الدعوة لمباراة ودية في الرياض ضد نادي الهلال السعودي- في نفس الشهر الذي تعرض فيه رائد بدوي، وهو مدون سعودي معارض، للجلد في مدينة جدة. ليواجه بايرن بعد ذلك انتقادات شديدة.

في عام 2017، دخلت المملكة العربية السعودية في "شراكة استراتيجية" مع مانشستر يونايتد، بطل الدوري الإنجليزي، كجزء من "رؤية 2030". ومنذ عام 2008، تعد مجموعة الاتصالات "شركة الاتصالات السعودية" أحد رعاة النادي. وهناك شائعات قوية بأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مهتم بشراء مانشستر يونايتد من مالكيها الحاليين، عائلة رواد غليرز، رواد الأعمال الأمريكيين. بالنسبة لأندي رويز جونيور ومتحديه أنطوني جوشوا فإن مباراة ليلة السبت القادم في الدرعية هي من أجل الحصول على ألقاب مرموقة وأموال ضخمة، لكن بالنسبة للسعودية، قد تكون فوائد الاستعراض المبهر أعلى من ذلك بكثير.

مات فورد/ ص.ش

مشاهدة الفيديو 02:02

سعوديات يقتحمن حلبة الملاكمة

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع