نجوم المونديال يتحدثون عن ذكريات طفولتهم | عالم الرياضة | DW | 29.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

نجوم المونديال يتحدثون عن ذكريات طفولتهم

مع اقتراب منافسات كأس العالم تحدث مجموعة من نجوم كرة القدم أمثال مودريتش وتياغو وهارين كاين، عن أبرز الذكريات السعيدة والحزينة التي ظلت راسخة في أذهانهم حول كأس العالم عندما كانوا صغارا.

بدأ العد العكسي للحدث الكروي الكبير الذي ينتظره عشاق الساحرة المستديرة بفارغ الصبر، حيث لم يعد يفصلنا على مونديال روسيا 2018 سوى أقل من أسبوعين. ويتوقع أن تشهد نسخة هذا العام من المونديال تألق الكثير من النجوم الذين بصموا على مستويات كروية جيدة مع أنديتهم في المواسم الأخيرة. لكن وبعيدا عن الجانب التقني لهؤلاء النجوم، هناك أيضا جانب إنساني أيضا حاول موقع .fifa.com تسليط الضوء عليه من خلال عرضه لذكريات الطفولة لمجموعة من اللاعبين، يتوقع أن يكونوا من صناع الحدث في روسيا 2018.

وتحدث مجموعة من النجوم عن فرحتهم وخيباتهم، عندما كانوا يتابعون كرة القدم في الصغر. وفي هذا الصدد قال لوكا مودريتش نجم ريال مدريد والمنتخب الكرواتي، لموقع fifa  " في مونديال فرنسا 1998 كنتُ في الثالثة عشرة من العمر وتابعت البطولة مع أصدقائي وعائلتي في مدينة زادار. بعد كل انتصار، كانت تزيد فرحتنا أكثر وأكثر وفي الوقت نفسه، كان الأمر بمثابة دعاية عظيمة لكرواتيا - فقد أصبح العالم بأسره يعرفنا. أتذكر أن الحلم بدأ يراودني ببلوغ ذلك المستوى يوماً ما. كان الأمر بمثابة ظاهرة".

ويعول المنتخب الكرواتي المتواجد في المجموعة الرابعة إلى جانب الأرجنتين ونيجيريا وأيسلندا على مهارات وتجربة "المحارب" مودريتش، المتوج حديثا بلقب دوري أبطال أوروبا، لرسم الفرحة من جديد على وجوه الجمهور الكرواتي.

Deutschland Fußball Thiago Alcantara Vorstellung bei FC Bayern München (Reuters)

تياغو ألكانتارا كان شاهدا على تتويج والده بكأس العالم

تياغو يتذكر تتويج والده بالمونديال

نجم آخر سيكون حاضرا في نهائيات كأس العالم المقبلة يحمل ذكريات خاصة بالبطولة وهو تياغو ألكانتارا، لاعب وسط منتخب إسبانيا وفريق بايرن ميونيخ. تياغو عاش فرحة والده مازينيو وهو يتوج بكأس العالم 1994 مع المنتخب البرازيلي وعن هذا الحدث، الذي لا يزال راسخا في ذاكرته، يقول تياغو ألكانتارا في تصريح لموقع fifa "كنتُ في الثالثة من عمري، ورغم أني لا أذكر المباريات، إلا أني أتذكّر عودته إلى المنزل وتواجد كل أفراد الأسرة. أتذكر ذلك بوضوح".

 وأضاف الدولي الإسباني "يحضرني كذلك نهائي نسخة 2010 بين أسبانيا وهولندا، وبالطبع هدف أندرياس إنييستا. كانت اللحظة الأكثر أهمية في تاريخ كرة القدم الأسبانية. كنتُ ألعب آنذاك مع منتخب تحت 19 سنة. عندما سجّل أندرياس هدفه ذلك، أتذكر الإحتفالات ... أما جهاز التلفزيون فقد انتهى به الأمر على الأرض أيضاً."

UEFA EURO 2016 England - Russland (Reuters/Y. Herman)

هاري كاين النجم الأبرز لمنتخب إنجلترا في مونديال روسيا

هارين كاين لا زال منزعجا من هدف رونالدينيو

مهاجم المنتخب الإنجليزي هارين كاين أفصح أيضا عن أبرز ذكرياته مع كأس العالم والتي بالرغم من أنها كانت مريرة  إلا أنها كانت حافزا له للمشاركة في كأس العالم. وعن ذلك قال كاين، الذي سجل 12 هدفا مع منتخب "الأسود الثلاثة" "أتذكر نسخة 2002 وتسجيل رونالدينيو لذلك الهدف من ضربة حرة في الزاوية العليا (في شباك إنجلترا في الدور ربع النهائي). لا يزال ذلك الهدف يزعجني إلى يومنا هذا! كانت تلك أول ذكرى لديّ من كأس العالم. وأضاف نجم توتنهام لموقع fifa "ومنذ ذلك التاريخ أصبح لديّ حلم التأهل والمشاركة في البطولة."

Herve Renard Marokkanischer Nationaltrainer
(Getty Images/AFP/F. Senna)

الفرنسي هيرفه رينار مدرب المنتخب المغربي

أكثر ذكرى حزينة للمدرب هيرفه رينارد

بدوره أعرب مدرب المنتخب المغربي هيرفه رينار عن ذكرياته مع كأس العالم 1978 التي كانت أول نسخة يتابعها عبر التلفزيون والأجواء الرائعة التي كانت سائدة والأوراق البيضاء التي كانت تكسو أرضية الملعب آنذاك. لكن كانت هناك أيضا ذكرى محزنة له في كأس العالم 1982. وعن ذلك يقول المدرب الفرنسي "الذكرى المحزنة أكثر من غيرها في كأس العالم فقد كانت خسارة المنتخب الفرنسي على يد ألمانيا في نسخة 1982 بنتيجة ركلات الترجيح والحادثة الشهيرة بين شوماخر وباتيستون. أتذكر تلك المباراة جيداً، وتساعدني على فهم خيبة أمل الجماهير عند خسارة منتخبهم الوطني. إنه أمرٌ فظيع. ينتاب المرء شعور وكأنه خسر فرداً عزيزاً عليه!"

بالأمس كان هؤلاء النجوم يتابعون منافسات كأس العالم كتمفرجين واليوم اصبحوا هم من يصنعون الحدث على أمل أن يتركوا ذكريات سعيدة في أذهان الجيل الذي سيخلفهم.

 

مختارات

إعلان