نجل الرئيس اليمني السابق صالح يدعو للثأر وسط استمرار قصف صنعاء | أخبار | DW | 05.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نجل الرئيس اليمني السابق صالح يدعو للثأر وسط استمرار قصف صنعاء

نُقل عن أحمد علي صالح دعوته للثأر لوالده الرئيس اليمني السابق الذي قتل على يد الحوثيين بعد تبديل ولائه في الحرب، فيما أكدت طهران أن اليمنيين "سيجعلون المعتدين يندمون على أفعالهم" في إشارة للتحالف العربي بقيادة الرياض.

قالت قناة الإخبارية السعودية اليوم (الثلاثاء الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2017) نقلا عن أحمد علي صالح، نجل الرئيس اليمني السابق المقتول على يد الحوثيين، قوله "سأقود المعركة حتى طرد آخر حوثي من اليمن... دماء والدي ستكون جحيما يرتد على أذناب إيران". ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التقرير. ودعا مؤيدي والده إلى "استكمال معركة الوطن ضد الحوثي". وكان صالح قُتل في إطلاق نار أمس الاثنين بعد أن بدل ولاءه متخليا عن حلفائه الحوثيين لصالح التحالف الذي تقوده السعودية.

في سياق متصل، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم أن اليمنيين سيجعلون "المعتدين" يندمون على أفعالهم، في خطاب بثه التلفزيون الرسمي. وقال روحاني إن "اليمن سيحرر من أيدي المعتدين وشعب اليمن المخلص سيجعل المعتدين يندمون" على ما فعلوه، وذلك غداة مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على أيدي المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران بعد أيام على انهيار تحالفهم معه.

ميدانيا، شنت مقاتلات التحالف العربي، غارات جوية استهدفت مواقع خاضعة لسيطرة الحوثيين في العاصمة صنعاء. وقالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف استهدفت بأربع غارات جوية مقر القصر الجمهوري في قلب العاصمة، في حين استهدفت غارات اخرى مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام، والخاضع لسيطرة الحوثيين وسط صنعاء.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها مقاتلات التحالف مقر القصر الجمهوري، وحتى الآن لم تتضح الخسائر التي خلفها القصف. وفي وقت سابق اليوم اطلقت قيادة التحالف تحذيرا للمدنيين في صنعاء بالابتعاد عن مواقع الحوثيين بمسافة 500 متر. يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه العاصمة صنعاء نوعا من الهدوء الحذر.

ح.ز/ ع.ش (روترز/ أ.ف.ب / د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان