نجحت فيما فشل فيه غيرها.. الروبوت الصيني يهبط على المريخ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 15.05.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نجحت فيما فشل فيه غيرها.. الروبوت الصيني يهبط على المريخ

نجحت الصين في إنزال روبوت مسيّر صغير على سطح المريخ في مهمة دقيقة تشكّل سابقة للدولة الأسيوية العملاقة وتعكس طموحاتها الفضائية الآخذة في الاتساع. فما هي مهام الروبوت على الكوكب الأحمر؟

China | chinesische Sonde landet erfolgreich auf dem Mars

علماء صينيون يراقبون عملية الإنزال

أطلق الصينيون في نهاية تموز/يوليو 2020 من الأرض مهمتهم غير المأهولة "تيانوين-1" التي تحمل اسم المسبار الذي أرسل إلى الفضاء، حيث نجحت بكين مساء  الجمعة (14 أيار/ مايو) في إنزال روبوت مسيّر صغير على سطح في مهمة دقيقة تشكّل سابقة للدولة الأسيوية العملاقة وتعكس طموحاتها الفضائية. ويتألف المسبار من ثلاثة أجزاء هي مركبة مدارية (تدور حول الكوكب) ومركبة هبوط تقل الروبوت الذي يتم التحكم به عن بعد "تشورونغ". وهذه المركبة هي التي حطت على سطح المريخ مما سيسمح للروبوت "تشورونغ" بالخروج.

وهبط "تيانوين في منطقة من الكوكب الأحمر تسمى "يوتوبيا بلانيسيا"، وهي سهل شاسع يقع في النصف الشمالي من المريخ، على ما أوضحت وكالة الفضاء الصينية. ولدى إعلان نجاح الهبوط، صفّق مهندسون من برنامج الفضاء الصيني كانوا أمام شاشات التحكم.

وعرضت قناة التلفزيون الحكومية (سي سي تي في) برنامجاً خاصاً بعنوان "نيهاو هوكسينغ" (مرحباً أيها المريخ)، فيما وجه الرئيس الصيني شي جينبينغ التهنئة.

والهبوط على الكوكب الأحمر أمر معقد وأخفقت مهمات أوروبية وسوفياتية وأميركية عدة في تحقيقه في الماضي.

وكانت الصين بالفعل حاولت إرسال مسبار إلى المريخ في 2011 خلال مهمة مشتركة مع روسيا. لكن المحاولة توقفت وقررت بكين بعد ذلك مواصلة المغامرة وحدها.

وفي شباط/ فبراير نجحت الصين في وضع "تيانوين-1" في مدار المريخ والتقاط صور للكوكب الأحمر. وفي وقت مبكر من السبت، تمكنت من إنزال المسبار على سطح المريخ ما سيسمح للروبوت بمغادرتها. ويشكل إنجاز العمليات الثلاث في مهمة أولى سابقة في العالم.

هل يعثر على أثار حياة سابقة على الكوكب الأحمر؟

وأوضحت وكالة الفضاء أن وحدة الهبوط في "تيانوين -1" فتحت فور وصولها إلى الغلاف الجوي للكوكب الأحمر مظلة للشروع في هبوط محفوف بالمخاطر استمر دقائق عدة. واستقرت الوحدة بعد ذلك على ارتفاع 100 متر فوق السطح لتحديد العوائق، ثم هبطت.

وقال المحلل تشين لان من موقع "غو تايكونوتس" المتخصص في برنامج الفضاء الصيني إن المسبار نفذ مناورة "للهبوط بمفرده". وأوضح تشين لوكالة فرانس برس أن "أحداً على الأرض لن يتمكن من المساعدة إذا حصلت مشكلة ما".

ويزن الروبوت تشورونغ 240 كيلوغراماً، وسيتولى درس بيئة الكوكب وتحليل تكوين صخوره. ومن بين مهام الروبوت إجراء تحليلات للتربة والغلاف الجوي، والتقاط الصور، والمساهمة في رسم خرائط للكوكب الأحمر. وللصين خبرة في هذا المجال، إذ سبق أن سيّرت روبوتين صغيرين على القمر هما "ارنب اليشم 1" عام 2013 و"ارنب اليشم 2" عام 2019.

ومن المفترض أن يسعى المسبار أيضاً إلى العثور على أي أثار حياة سابقة قد تكون موجودة على الكوكب الأحمر.

وزوّد تشورونغ بأربعة ألواح شمسية لإمداد الطاقة ويفترض أن يعمل لمدة ثلاثة أشهر. كما أنه مزود بكاميرات ورادار وليزر مما سيسمح له بدرس بيئة المريخ وتحليل تكوين صخور الكوكب.

ويأتي هبوط المسبار الصيني على سطح المريخ بعد أشهر من الروبوت الجوال "بيرسيفيرنس" التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) والذي سبقه إلى الكوكب الأحمر في 18 شباط/فبراير في مهمة تتمثل أيضاً في السعي إلى إيجاد آثار حياة سابقة.

واختير اسم "تشورونغ" إله النار في الأساطير الصينية، بعد استطلاع للآراء عبر الإنترنت. واسم كوكب المريخ باللغة الصينية هو "هوشينغ" وترجمته الحرفية هي "كوكب النار".

مشاهدة الفيديو 02:29

مسبار ناسا يحط على سطح المريخ بنجاح ويبدأ بنقل الصور إلى الأرض

الهدف التالي محطة للفضاء

تستثمر بكين مليارات الدولارات لتلحق بالقوى العظمى في هذا المجال (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا) لا بل لتتجاوزها على صعيد الاستكشاف والبحث وإطلاق الأقمار الاصطناعية.

وهي أرسلت في العام 2003 أول مواطن صيني إلى الفضاء هو يانغ ليووي. ودار يانغ 14 مرة حول الأرض في غضون 21 ساعة. كذلك تتولى الصين إطلاق أقمار اصطناعية لنفسها ولحساب دول أخرى.

وسجلت بكين إنجازا كبيرا غير مسبوق عالمياً في كانون الثاني/يناير 2019 إذ نجحت في إنزال روبوت مسير على جانب القمر المظلم. وفي العام الفائت، حمل الروبوت عينات إلى الأرض.

وتعتزم الدولة الآسيوية العملاقة تجميع محطة للفضاء قبل 2022. وستصبح الصين بذلك ثالث بلد في العالم يبني بوسائله الخاصة محطة كهذه بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. كذلك تأمل في إرسال رحلات مأهولة إلى القمر في غضون نحو عشر سنوات. وأطلق العنصر الأول من مكوّنات محطة الفضاء في نهاية نيسان/أبريل الفائت. ويستلزم إنجاز بناء المحطة إطلاق الصين نحو عشر بعثات، بعضها مأهول. ولم يعلن بعد عن أي جدول زمني محدد في هذا الشأن.

وكان المسبار "تيانوين-1" أرسل في شباط/فبراير الفائت صورته الأولى للمريخ، وهي بالأبيض والأسود، أظهرت عددا من التضاريس بينها فوهة سكياباريلي ووادي مارينر (فالس مارينيرز)، وهو مساحة شاسعة من الأخاديد على سطح المريخ.

ع.أ.ج / خ.س (أ ف ب)