نجاة نائب للرئيس الأفغاني ووزير داخليته من هجوم صاروخي | أخبار | DW | 15.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نجاة نائب للرئيس الأفغاني ووزير داخليته من هجوم صاروخي

هزت انفجارات عدداً من المدن الأفغانية، فبعد أن تسبب انفجار سيارة مفخخة في مقتل ستة أشخاص على الأقل، نجا نائب للرئيس الأفغاني حميد كرزاي ووزير الداخلية الأفغاني من هجوم صاروخي استهدف مركزاً للشرطة كانا يتفقدانه.

default

هذه أول مرة يهاجم فيها مسؤول أفغاني رفيع المستوى

أعلن مسؤولون أفغان عن نجاة النائب الثاني للرئيس الأفغاني كريم خليلي ووزير الداخلية باسم الله محمدي من هجوم صاروخي استهدف مركزاً للشرطة في وسط أفغانستان اليوم (الأربعاء 15 يونيو/ حزيران 2011)، حيث كانا متواجدين. وقال الناطق باسم السلطات المحلية إن الهجوم وقع في إقليم شاكي وارداك في ولاية وارداك غرب كابول.

وأضاف الناطق أن وزير الداخلية والنائب الثاني للرئيس كانا يحضران اجتماعاً أمنياً في أحد مراكز الشرطة، و"بعد انتهاء الاجتماع وأثناء المغادرة سقط صاروخ على بعد مئات الأمتار من المركز ولم يصب أحد بجروح".

من جهته قال نائب المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب نكزاد إن "قذيفة هاون أطلقها أعداء أفغانستان سقطت حيث كان وزير الداخلية والنائب الثاني للرئيس ومسؤولون محليون يعقدون اجتماعاً لتدشين المركز الجديد لتدريب الشرطة". ويستهدف متمردو حركة طالبان عادة كبار مسؤولي الحكومة الأفغانية وكذلك قوات الشرطة والجيش، لكن من النادر استهداف شخصيتين بمثل هذا المستوى.

من جهة أخرى أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية أن انتحارياً فجر سيارة مفخخة في وسط أفغانستان الأربعاء، ما أدى إلى مقتل شرطيين وأربعة مدنيين. وأضاف المتحدث أن الهجوم وقع في ولاية كابيسا شمال شرق العاصمة كابول، وأن "انتحارياً في سيارة أراد مهاجمة دائرة التعليم في ولاية كابيسا لكن تم توقيفه أمام حاجز تفتيش حيث فجر سيارته".

(ي.أ/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: يوسف بوفيجلين

إعلان