نتانياهو وشبهات الفساد ـ استجواب جديد حول الغواصات الألمانية | أخبار | DW | 12.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نتانياهو وشبهات الفساد ـ استجواب جديد حول الغواصات الألمانية

رغم الحديث عن ملفات الفساد شبه اليومية، التي تطال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو، خضع الأخير وللمرة العاشرة، لاستجواب من قبل الشرطة. الاستجواب تناول هذه المرة قضية الغواصات الألمانية التي تحوم حولها شبهات فساد.

قالت الشرطة الإسرائيلية إنها استجوبت رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الثلاثاء (12 حزيران/ يونيو 2018) لأول مرة في تحقيق بشأن صفقة قيمتها مليارا دولار لبيع ثلاث غواصات ألمانية من صنع شركة تيسن كورب إلى إسرائيل لكنه ليس مشتبها به. وقال المتحدث باسمه في بيان "أدلى رئيس الوزراء بشهادته في القضية 3000، قضية الغواصات لأول مرة. إنه ليس مشتبها به".

وأفاد البيان أن نتانياهو "أوضح بالتفصيل مجموعة من الاعتبارات المهنية، التي أرشدته في صنع القرار فيما يتعلق بالغواصات والسفن وأهميتها للأمن القومي". وذكرت وسائل الإعلام أنها المرة الأولى التي يتم فيها استجواب نتانياهو حول قضية الغواصات لمدة ست ساعات. وجرى التحقيق في مقرة الرسمي في القدس الغربية.

وكانت وزارة العدل الإسرائيلية قد أعلنت، في شباط / فبراير 2017، فتح تحقيق حول وقائع فساد مفترضة في عملية شراء غواصات ألمانية من طراز "دولفين" من مجموعة "تايسنكروب" الألمانية وبأن بعض الأشخاص ارتكبوا "جنحاً تشكل وقائع فساد". ويشتبه بضلوع مقربين من رئيس الوزراء فيها. لكن الوزارة أوضحت أن نتانياهو لا يعتبر مشتبها به في هذه القضية.

 وتحدثت تقارير عن تورط قريب نتانياهو ومحاميه الشخصي ديفيد شيمرون في صفقة الشراء. وخضع مقربان من رئيس الوزراء عدة مرات للاستجواب في الأشهر الأخيرة من قبل الشرطة الإسرائيلية، بسبب شبهات فساد فيما يتعلق بالغواصات.

وهي المرة  العاشرة التي يخضع فيها نتانياهو للاستجواب في ملفات فساد. ويجبر القانون أي وزير في الحكومة، بما في ذلك رئيسها، على الاستقالة في حال وجهت إليه رسميا تهمة فساد. ويؤكد نتانياهو براءته، معتبراً انه يتعرض لحملات تستهدفه من قبل وسائل الإعلام والمعارضة، ويؤكد تصميمه على البقاء في رئاسة الحكومة.

أ.ح/ ع.غ (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

إعلان