نايل سات توقف بث قناة المنار وحزب الله يصف القرار بـ ″الجائر″ | أخبار | DW | 06.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نايل سات توقف بث قناة المنار وحزب الله يصف القرار بـ "الجائر"

أوقفت الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية "نايل سات" بث قناة "المنار" التابعة لحزب الله الشيعي اللبناني، بحجة بثها برامج "تثير النعرات الطائفية". حزب الله انتقد القرار ووصفه بـ "الجائر".

حسن نصر الله، أمين عام حزب الله مطلا على جمهوره عبر شاشة قناة المنار. أرشيف

حسن نصر الله، أمين عام حزب الله مطلا على جمهوره عبر شاشة قناة المنار. أرشيف

انتقد حزب الله الشيعي اللبناني بشدة ما وصفه بـ "القرار الجائر" الذي اتخذته الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية والقاضي بوقف بث قناة المنار الفضائية التابعة له على القمر الصناعي نايل سات. وقال الحزب إن القرار يأتي في سياق ما وصفها بـ "هجمة تشنها بعض الأنظمة العربية".

وأوقفت الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية "نايل سات" اليوم الأربعاء (السادس من نيسان/ أبريل 2016) بث قناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني، بحجة بثها برامج "تثير النعرات الطائفية". جاء ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات اللبنانية السعودية فتورا متناميا بسبب غضب الرياض من نفوذ حزب الله المدعوم من إيران، وقبيل زيارة يقوم بها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة.

وقال مدير عام قناة "المنار" إبراهيم فرحات لوكالة فرانس برس إن "نايل سات" قطعت البث مساء الثلاثاء، مشددا على أن "القرار سياسي وليس مهنيا، وقناة المنار بعيدة عن الفتنة"، حسب تعبيره.

ولم تكن قناة "المنار" متوفرة اليوم على قمر "نايل سات"، بحسب ما لاحظت وكالة فرانس برس. وغردت "المنار" على "تويتر" أن بثها مستمر على قمر روسي وعلى الإنترنت. وفي القاهرة، قال مسؤول في "نايل سات" ردا على سؤال حول توقيف بث "المنار" إن "على جميع القنوات أن تلتزم بعدم بث أي مضمون عنفي أو عنصري أو يثير النعرات الطائفية".

وفي آذار/مارس، أعلن وزراء الخارجية العرب خلال اجتماع لهم في مقر الجامعة العربية في القاهرة تصنيف حزب الله اللبناني "إرهابيا"، وذلك بعد وقت قصير على صدور قرار مماثل عن مجلس التعاون الخليجي. واتبع هذا الموقف بطلب دول خليجية من رعاياها مغادرة لبنان وعدم زيارته.

وتحمل السعودية حزب الله مسؤولية "مصادرة" القرار اللبناني، وامتناع لبنان عن دعم الموقف السعودي في محافل عربية وإسلامية ضد إيران. وأوقفت السعودية أخيرا مساعدات عسكرية للبنان ردا على هذه المواقف المناهضة لها. كما تأخذ دول الخليج على الحزب، الذي يتمتع بنفوذ واسع في السياسة اللبنانية ويمتلك ترسانة عسكرية ضخمة، قتاله إلى جانب النظام السوري. ويتهمه بعضها بالوقوف خلف مجموعات "إرهابية" في دول خليجية.

ي.ب/ أ.ح (د ب ا، ا ف ب)