ناقلة النفط الإيرانية تغير وجهتها بعد مغادرتها جبل طارق | أخبار | DW | 19.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ناقلة النفط الإيرانية تغير وجهتها بعد مغادرتها جبل طارق

أظهرت بيانات ريفينيتيف أن ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محور أزمة بين طهران والغرب غيرت وجهتها، بعد أن غادرت مياه جبل طارق رغم طلب السلطات الأمريكية باحتجازها. لكن ماذا بشأن السفينة البريطانية المحتجزة لدى إيران.

أظهرت بيانات "ريفينيتيف" للمعلومات أن ناقلة النفط الإيرانية "جريس1" التي غيرت اسمها إلى "أدريان داريا 1" غادرت جبل طارق في حوالي الساعة 11 مساء الأحد بالتوقيت المحلي وأنها غيرت وجهتها إلى كالاماتا، وهي مدينة تقع في جنوب اليونان على البحر المتوسط.

وأبحرت الناقلة العملاقة "جريس 1" المحملة بالنفط الإيراني من جبل طارق بعد احتجازها لأكثر من ستة أسابيع. ونشرت هيئة الإذاعة العامة (جبل طارق برودكاستينج كوربوريشن) مقطع فيديو ذكرت أنه يظهر الناقلة وهي تبحر. وأظهر موقع التعقب البحري "مارين ترافيك دوت كوم" أن الناقلة بدأت تتحرك، ولم تتضح في البداية وجهة الناقلة.

وانتهى احتجاز الناقلة الأسبوع الماضي لكن محكمة اتحادية في واشنطن أصدرت أمرا يوم الجمعة باحتجاز الناقلة والنفط الذي تنقله وقرابة مليون دولار. وحاولت واشنطن احتجاز الناقلة  قائلة إن هناك صلات تربطها بالحرس الثوري الإيراني الذي تعتبره منظمة إرهابية. بيد أن سلطات منطقة جبل طارق لم تمتثل لطلب واشنطن باحتجاز السفينة لأن "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على إيران، والمتبع في جبل طارق، أضيق نطاقا بكثير من ذلك الذي تفرضه الولايات المتحدة"، حسب بيان سلطات المنطقة التي تتبع بريطانيا وتتمتع بحكم ذاتي.

وتسبب احتجاز الناقلة الإيرانية في تبعات منها احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في الخليج بعد ذلك بأسبوعين مما زاد من التوتر في الممر الملاحي الدولي الحيوي لشحن النفط. ولا تزال طهران تحتجز الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو. وقال متحدث باسم الخارجية الإيرانية " نحتاج انتظار أمر محكمة للإفراج عن الناقلة البريطانية المحتجزة".

ع.ج.م/ح.ز (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع