ميركل وزيهوفر في لقاء لبحث خلاف ″الحد الأقصى للاجئين″ | أخبار | DW | 08.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل وزيهوفر في لقاء لبحث خلاف "الحد الأقصى للاجئين"

في محاولة لرأب الصدع بين الحزب المسيحي الديمقراطي بقيادة ميركل وشقيقه الحزب المسيحي الاجتماعي الذي يقوده هورست زيهوفر، يلتقي الحزبان في برلين، لمناقشة موضوع وضع سقف محدد لاستقبال اللاجئين الذي يدعو إليه الحزب البافاري.

يلتقي الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد (الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول) في برلين، وذلك في مسعى للتغلب على خلافاتهم حول موضوع الحد الأقصى لعدد اللاجئين" القادمين إلى ألمانيا الذي يطالب بوضعه الحزب المسيحي الاجتماعي قبل تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

وصرحت ميركل أمس السبت أن الوقت قد حان ليتوصل حزبها المسيحي الديمقراطي وحليفه الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري إلى اتفاق حول سقف لاستقبال اللاجئين، ووعدت بالتوصل إلى حل يمكن أن يقبله الجميع.

وكان هورست زيهوفر رئيس وزراء بافاريا ورئيس الحزب البافاري قد فرض شرطا مسبقا لمواصلة التعاون مع حزب ميركل يقضي بتحديد سقف يبلغ 200 ألف طلب لجوء سنويا، وذلك بعدما تحملت ولاية بافاريا العبء الأكبر لتدفق اللاجئين عامي 2015 و2016 نتيجة موقعها على الحدود الجنوبية. لكن طلب زيهوفر ووجه بالرفض من قبل المستشارة ميركل.

وشددت المستشارة الألمانية من جديد يوم أمس خلال فعالية "يوم ألمانيا" لشباب التحالف المسيحي، التي يضم الحزبين على أن قانون اللجوء الألماني لا يوجد به حد أقصى.

وذكرت المستشارة الألمانية أن لا شيء تسبب في زعزعة العلاقة بين الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، أكثر من سياسة اللاجئين، مؤكدة أنها ستبذل قصارى جهدها للتوصل إلى حل لا يضطر معه أحد إلى التصرف على عكس قناعاته.

يذكر أن الحزب  المسيحي الاجتماعي المحافظ (الحزب البافاري)، الذي يقوده زيهوفر، يعد الشقيق الأصغر لحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي. واختلف زيهوفر علناً مع ميركل في أوج تدفق المهاجرين واللاجئين في 2015.

ع.أ.ج (د ب أ، DW)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان