ميركل في حوار مع صحفي سوري لاجئ - هذا ما ننتظره من اللاجئين! | معلومات وخدمات | DW | 02.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات وخدمات

ميركل في حوار مع صحفي سوري لاجئ - هذا ما ننتظره من اللاجئين!

في مقابلة أجراها معها صحفي سوري لاجئ بألمانيا وسألها عما تتوقعه من اللاجئين، دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اللاجئين إلى احترام قيم التسامح والانفتاح وحرية العقيدة وقوانين ألمانيا.

Angela Merkel im Dialog mit dem Flüctling und Journalist Al Kassar (Bundesregierung)

المستشارة ميركل أثناء حوارها مع الصحفي السوري اللاجئ حمدي الكسار

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن على اللاجئين في ألمانيا احترام قيم التسامح والانفتاح وحرية العقيدة، في حين دعا أعضاء كبار في حزبها إلى فرض حظر على التمويل الأجنبي للمساجد.

وفي مقابلة أجراها معها الصحفي السوري حمدي كسار، الذي جاء إلى ألمانيا عام 2015 سألها ماذا تتوقع ألمانيا من اللاجئين؟ وردت ميركل في حديثها الإذاعي الأسبوعي قائلة "نتوقع من الأشخاص الذين يأتون إلينا الالتزام بقوانيننا."

وأضافت المستشارة الألمانية أن من الضروري أن يحترم الوافدون الجدد القيم الليبرالية لألمانيا الحديثة ويتفهمونها، مثل قيم التسامح والانفتاح والحرية الدينية وحرية الرأي.

وفي المقابل دعت ميركل، الألمان إلى أن يكونوا منفتحين. وقالت "نعرف أمورا محدودة للغاية عن سوريا..نعرف أمورا محدودة جدا عن العراق أو الدول الأفريقية. علينا أن نعتبر ذلك فرصة كي نعرف أكثر وتكون خبراتنا أكبر."

وتتعرض ميركل لانتقادات لسماحها لأكثر من مليون لاجئ بدخول ألمانيا على مدى العامين الماضيين. وتسعى ميركل للفوز بولاية رابعة في انتخابات تجرى في سبتمبر/ أيلول المقبل، ويتوقع أن تكون متقاربة إلى حد كبير. وسوف تكون قضيتا الهجرة والأمن من القضايا الرئيسية في الانتخابات، حيث من المتوقع أن يتمكن "حزب البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي من دخول البرلمان.

وفي محاولة لتبديد مشاعر القلق بين الناخبين التقليديين لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي من سياسة ميركل الخاصة بالهجرة، دعت يوليا كلوكنر، نائبة زعيمة الحزب، إلى تشديد الضوابط على الوعاظ المسلمين وفرض حظر على الأموال الأجنبية للمساجد في تكرار لتعليقات من جانب أعضاء بارزين آخرين من الحزب في الأيام القليلة الماضية.

ومعظم المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا وعددهم نحو أربعة ملايين مسلم ينحدرون من أصل تركي وبعض المساجد في ألمانيا تمولها الحكومة التركية.

م.س/ ص. ش ( د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة