ميركل في أول مقابلة غير تقليدية على ″اليوتيوب″! | عالم المنوعات | DW | 14.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ميركل في أول مقابلة غير تقليدية على "اليوتيوب"!

يحاول قادة العالم الخروج من الشكل التقليدي للشخصية السياسية، وهو ما تفعله المستشارة ميركل من خلال التواصل عبر "فيسبوك" و"تويتر" و"انستغرام". والآن أجرت ميركل أول مقابلة مع صاحب قناة على اليوتيوب، أثارت الكثير من النقاش.

لم تكن الصورة تقليدية بأي حال من الأحوال، فمحاور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لا يرتدي بذلة أنيقة ورابطة عنق ولكنه شاب يرتدي ملابس عصرية وقبعة على الرأس ويظهر الوشم "التاتو" على ذراعيه، ولا يجري اللقاء لصالح محطة رسمية ولكن لقناته على موقع "يوتيوب".

وأعلن فلوريان مونت، المعروف بـ"لفلويد" والبالغ من العمر 27 عاما، عن استضافة ميركل عبر قناته على اليوتيوب الأسبوع الماضي وطلب من متابعيه إرسال أسئلتهم على هاشتاغ حمل اسم "الشبكة العنكبوتية تسأل المستشارة". وبعد ساعات قليلة من إطلاقه، احتل الهاشتاغ قائمة أكثر الهاشتاغات تداولا وانتشاراعلى تويتر.

ويعتبر فلوريان مونت من نجوم اليوتيوب في ألمانيا، وقناته على اليوتيوب تحظى بـ 2.5 مليون متابع. وحظيت المواد المصورة التي يبثها مونت على قناته، بمشاهدات مرتفعة بين الشباب، لاسيما تلك التي طرح فيها مواضيع سياسية راهنة كأزمة اليورو على سبيل المثال.

YouTube-Star LeFloid interviewt Bundeskanzlerin Merkel

أثارت المقابلة مناقشات متنوعة على مواقع التواصل.

وتطرق المقدم الشاب في حواره مع المستشارة إلى مواضيع عديدة من بينها الأزمة اليونانية وكراهية الآخر على شبكات التواصل وأيضا فضيحة التجسس الأمريكية. كما تطرقت الأسئلة لرأي المستشارة الألمانية عن زواج المثليين وعن السبب في عدم إتاحة الفرصة لكل شخص بالزواج ممن يريد، حيث كررت ميركل موقفها المعروف من القضية وقالت: "أؤيد تماما التخلص من كافة أشكال العنصرية.. من 25 عاما لم يكن بوسع الكثيرين الكشف عن هويتهم الجنسية ولكننا تجاوزنا لحسن الحظ هذه المرحلة الآن.. بالنسبة لي شخصيا فالزواج هو حياة مشتركة بين رجل وامرأة، لكني أؤيد العيش المشترك والتخلص من التمييز فيما يخص التعامل الضريبي، سنتخلص من أوجه التمييز حيثما وجدت".

وأثارت المقابلة العديد من الانتقادات وعلى رأسها أن المذيع طرح الأسئلة واستمع للإجابات لكنه لم يحاول مناقشة الإجابات بشكل أكبر وهو ما حدث على سبيل المثال عندما سأل ميركل عن مسألة السماح بالقنب حيث أعطت ميركل إجابة واضحة عبرت فيها عن رفضها التام للأمر فيما عدا بعض الحالات الاستثنائية الطبية. وانتقد مستخدمو الانترنت وبعض الإعلاميين، التزام المذيع بالأسئلة دون مناقشة المستشارة في إجاباتها.

وتناولت العديد من التغريدات على تويتر المقابلة بنقد شديد إذ رأى أحد المغردين أن المقابلة "تصب في النهاية في مصلحة الصحافة التقليدية". من ناحية أخرى رحب بعض المغردين بالمقابلة ودافعوا عن محاولة "نجم اليوتيوب" إجراء مقابلة سياسية بهذه الطريقة.

ا.ف/ ط.أ

مختارات

إعلان