ميركل: ربط العنف بأديان محددة يقود الى طريق خطأ | سياسة واقتصاد | DW | 04.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل: ربط العنف بأديان محددة يقود الى طريق خطأ

حذرت المستشارة الألمانية من محاولات ربط تنامي ظاهرة العنف لدى بعض الشبان المسلمين المتشددين في ألمانيا بالانتماء العقائدي، ودعت إلى معالجة هذه الظاهرة عبر دعم فرص المهاجرين في التعليم والالتحاق بالمؤسسات الحكومية.

default

ميركل تدعو إلى التحدث بصراحة عن المشاكل التي تعوق اندماج المهاجرين في البلاد

حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من عواقب تخلي أجهزة الأمن عن مواجهة أعمال العنف في الأحياء التي تقطنها نسبة كبيرة من الأجانب والمهاجرين. وقالت ميركل في مقابلة مع صحيفة "بيلد آم زونتاغ" الألمانية تنشرها غدا الأحد(04 سبتمبر /أيلول): "لا ينبغي أن يكون هناك في ألمانيا مكان، أو حي أو ضاحية لا تستطيع فيها شرطتنا تطبيق القانون".

ودعت ميركل إلى الحديث "بصراحة وبدون محظورات" عما تكشف عنه الإحصائيات من تنامي استعدادات بعض الشبان المسلمين المتشددين لممارسة العنف. وقالت: "هذه مشكلة كبيرة ويمكننا التحدث عنها بصراحة دون أن تنشأ شبهة العداوة للأجانب".

لكن المستشارة الألمانية حذرت في الوقت نفسه من ربط العنف بأديان محددة، وقالت: "هذا يقود إلى طريق خطأ"، مشددة بالقول: "العنف لدى الشباب يكون في الغالب إشارة إلى أنهم لا يرون فرصا لأنفسهم، وهنا يصبح التعليم ثم التعليم، والتعليم عونا، ودولتنا تقدم في هذا المجال الكثير من الفرص".

ودعت المستشارة الألمانية إلى تعيين المزيد من المهاجرين في المؤسسات الحكومية لحل تلك المشكلة، وقالت: "بالتأكيد سيكون ذلك عونا عندما يصبح لدينا المزيد من المهاجرين في الشرطة ومراكز رعاية الشباب وهيئات أخرى".

اقتراح إحداث وزارة اتحادية للاندماج

Türkischunterricht für Türken in Deutschland

دعم فرص المهاجرين في التعليم لتحسين اندماجهم في ألمانيا

واقترح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا، إحداث وزارة للتعليم والاندماج. وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قال المدير التنفيذي لشؤون الكتلة البرلمانية للحزب، توماس أوبرمان، اليوم السبت، "إن هذا سيكون إشارة سليمة للرد على الجدل الدائر حول تحسين سبل اندماج المهاجرين في المجتمع الألماني".

وأكد أوبرمان أن التعليم هو أهم وسيلة لتحسين اندماج المهاجرين في المجتمع وسوق العمل. وقال إنه "يتعين على المستشارة أنغيلا ميركل استغلال فكرة رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي، فرانك ­فالتر شتاينماير، التي تدعو إلى توسيع اختصاصات وزارة التعليم.

وقال المسؤول السياسي الألماني: "بدلا من إنفاق أموال على برنامج المنح للمتفوقين، الذي وضعته وزيرة التعليم أنيتا شافان، يتعين علينا الاستثمار في عقول وقلوب الأطفال، الذين لم يولدوا أو يتربوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب". وشدد أوبرمان على أنه قد حان الوقت لكي تهتم الحكومة بشكل أكبر بسياسة الاندماج وذلك بهدف الإيفاء بمسؤوليتها تجاه جميع المواطنين.

ويذكر أن قضية اندماج المهاجرين في المجتمع الألماني عادت في الأيام الأخيرة بقوة للأضواء، على خلفية الجدل الذي أثارته تصريحات المسؤول المصرفي والسياسي السابق، تيلو زاراتسين، والتي اعتبرها قطاع واسع من الطبقة السياسية الألمانية مسيئة للأجانب.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان