ميركل تهنئ كرمان بـ نوبل والأخيرة تتبرع بقيمة الجائزة | أخبار | DW | 09.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تهنئ كرمان بـ نوبل والأخيرة تتبرع بقيمة الجائزة

بعثت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل برسالة تهنئة إلى توكل كرمان، لفوزها بجائزة نوبل للسلام. كما تلقت كرمان، التي أعلنت تبرعها بالجائزة للخزينة العامة، إشادات من أهم السياسيين والقادة في العالم.

فوز الناشطة والحقوقية اليمنية توكل كرمان، قوبل بحفاوة شعبية يمنية كبيرة

فوز الناشطة والحقوقية اليمنية توكل كرمان، قوبل بحفاوة شعبية يمنية كبيرة

بعثت المستشارة اﻷلمانية أنغيلا ميركل برسالة تهنئة إلى توكل كرمان، الفائزة بجائزة نوبل للسلام، جاء فيها: "عزيزتي السيدة كرمان، تلقيت بسرور بالغ نبأ منحكم جائزة نوبل للسلام لهذا العام بالمشاركة كذلك مع الرئيسة إلين جونسون ـ سيرليف وليماه جبوي، وأود أن أهنئكم من صميم قلبي على هذه الجائزة". وأضافت ميركل، وفقا للرسالة التي نشرها موقع الحكومة الألمانية على شبكة الإنترنت والمركز الإعلامي التابع لوزارة الخارجية الألمانية، "إن التزامك المستمر والشجاع من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في بلدك، وخاصة حقوق المرأة، يُعد نموذجا يحتذى لسعينا المشترك من أجل عالم أكثر عدلا وسلاما، وإن إلتزامك هذا ليستحق أعلى درجات التقدير". وتمنت المستشارة الألمانية لكرمان دوام العزيمة والنجاح فيما تقوم به.

وبدوره هنأ وزير الخارجية اﻷلماني، غيدو فيسترفيله توكل كرمان وإلين جونسون ـ سيرليف وليماه جبوي بمناسبة حصولهن على جائزة نوبل للسلام لعام 2011، مؤكدا أن النساء الثلاث يعتبرن "قدوة تتبع، ليس في أوطانهن فحسب، بل إنهن تخطين تلك الحدود ليصبحن مثلا يحتذى لحماية حقوق المرأة والإنسان".

Friedensnobelpreis 2011 Flash-Galerie

الناشطة اليمنية توكل كرمان حازت على تقدير عالمي كبير

ترحيب دولي كبير

وكان مسؤولون بارزون في الاتحاد الأوروبي قد صرحوا بأن منح جائزة نوبل للسلام لثلاث ناشطات حقوقيات من ليبيريا واليمن "نصر من أجل أفريقيا ديمقراطية جديدة ومن أجل عالم عربي ديمقراطي جديد". وقال هيرمان فان رومبي رئيس الاتحاد الأوروبي وجوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية في بيان إنهن: "كن مصدر إلهام لكل من يدافع عن مشاركة نسائية فعالة في الحياة الاجتماعية والسياسية وفي صنع السلام". وتعهد الاثنان بأن الاتحاد الأوروبي سوف "يواصل تأييد حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين في أوروبا والعالم". وحث فان رومبي وباروسو "قادة العام أجمع" على فعل الشيء نفسه.

وأكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن "النساء الثلاث اللواتي فزن بجائزة نوبل هن مثال، ليس فقط بسبب تصميمهن الشخصي وقوة شخصيتهن، إلا أن هذا الأمر يذكرنا بأننا عندما نفسح المجال أمام وصول النساء إلى سدة المسؤولية فان الجميع سيكون مستفيدا". وأضاف أوباما، الفائز هو أيضا بجائزة نوبل للسلام قبل عامين، "البلدان والحضارات التي تحترم مساهمات النساء تحقق حتما نجاحات أفضل من تلك التي تحجم عن القيام بذلك".

وقالت أسماء محفوظ، وهي ناشطة مصرية رشحت لنيل الجائزة، أن منح نوبل للسلام لليمن يعني منحها لـ"لربيع العربي" وأنه شرف لكل الدول العربية.

كرمان تتبرع بقيمة الجائزة

وتعهدت توكل كرمان باستمرار الحركة السلمية لإنهاء حكم الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قائلة إن الثورة السلمية اليمنية مستمرة إلى حين إسقاط صالح وإقامة الدولة المدنية. كما أعلنت كرمان أنها ستتبرع بقيمة جائزة نوبل إلى خزينة الدولة "بعد رحيل صالح". ونقل موقع "مأرب برس" اليمني عن كرمان القول، في كلمة لها خلال مهرجان احتفالي بساحة التغيير بمناسبة فوزها بالجائزة، إنها ستضع كامل المبلغ المالي الذي ستحصل عليه من جائزة نوبل في الخزينة العامة للدولة، بعد رحيل صالح ونظام حكمه. وأضافت أن جائزة نوبل التي فازت بها منحت للشعب اليمني، وأن قيمتها ستكون لأبناء الشعب اليمني، وقالت إن جائزة نوبل ستكون أول الأموال التي ستورد إلى الخزينة العامة للدولة تمهيدا لاستعادة جميع الأموال التي نهبت من قبل نظام صالح. وتعهدت كرمان بملاحقة صالح ونظامه قضائيا لاستعادة جميع الأموال المنهوبة وإعادتها إلى خزينة الدولة ليتم تسخيرها لمصلحة أبناء الشعب اليمني.

(ف. ي/ د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة