ميركل تستقبل أوباما في برلين...رسالة لترامب؟ | أخبار | DW | 05.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تستقبل أوباما في برلين...رسالة لترامب؟

في ظل توتر في العلاقات بين ميركل وترامب استقبلت المستشارة الألمانية الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في برلين لتبادل الآراء. ورفض المتحدث باسمها أن يكون اجتماع ميركل وأوباما هو رسالة موجهة إلى ترامب.

التقت المستشارة أنغيلا ميركل في مكتبها في برلين بعد ظهر اليوم الجمعة (5 أبريل/ نيسان 2019) الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، في اجتماع وصفه مسؤولون ألمان بأنه "لقاء روتيني خاص مع نظير دولي سابق".

وقد شوهد أوباما وهو يلوح بيده وهو يغادر مكتب المستشارية وإلى إلى جانبه ميركل، وقال المتحدث باسم ميركل، شتيفن زايبرت، إنها التقت مراراً وتكراراً مع رؤساء دول وحكومات سابقين "معهم عملت معا بشكل وثيق وجيد لبعض الوقت".

وأضاف زايبرت أن الاجتماع لا يترتب عليه آثار بالنسبة للعلاقات الحالية بين الولايات المتحدة وألمانيا. وعندما سُئل عما إذا لقاء ميركل مع أوباما هو إشارة موجهة إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي توصف علاقته مع ألمانيا بالمعقدة في بعض الأحيان، أجاب زايبرت: "أرفض بشدة هذا الانطباع".

وتطور نوع من الصداقة السياسية بين ميركل وأوباما خلال فترة رئاسته للولايات المتحدة على مدار ثماني سنوات، وذلك رغم انتماء كليهما إلى تيار حزبي مختلف.

وكان أوباما قد شارك مساء أمس الخميس في فعالية بمدينة كولونيا الألمانية بعنوان "قمة قادة العالم"، والتي حضرها أكثر من 14 ألف شخص. وأعرب السياسي المنتمي للحزب الديمقراطي عن "تطلعه وتفاؤله الحذر" إزاء عودة الولايات المتحدة قريبا إلى لعب دور قيادي في حماية المناخ. وقال أوباما إن هناك بالطبع كثيرين محبطون بسبب موقف الحكومة الأمريكية الحالية تجاه حماية المناخ، مضيفاً في المقابل أنه لا ينبغي نسيان أن ولاية كاليفورنيا على سبيل المثال تطبق اتفاقية باريس لحماية المناخ بمثابرة.

ص.ش/خ.س (أ ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة