ميركل ترفض اقتراح أردوغان بإنشاء مدارس تركية في ألمانيا | سياسة واقتصاد | DW | 26.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل ترفض اقتراح أردوغان بإنشاء مدارس تركية في ألمانيا

رفضت المستشارة الألمانية اقتراح رئيس الحكومة التركية بإنشاء مدارس تركية لأطفال المهاجرين الأتراك في ألمانيا. الاقتراح قوبل أيضا بانتقادات من قبل مسؤولي الجالية التركية الذين اعتبروا أن ذلك من شأنه أن يعيق الاندماج.

default

نحو ثلاثة مليون من أصل تركي يعيشون في ألمانيا

أعربت المستشارة الألمانية انغيلا عن معارضتها لرغبة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في إنشاء مدارس ثانوية تركية في ألمانيا. وقالت المستشارة في تصريح لها اليوم لصحيفة باسوير نويه بريسه (Passauer Neue Presse) "لا أرى شيئا جيدا في ذهاب جميع التلاميذ الأتراك في ألمانيا إلى مدارس ثانوية تركية". وشددت ميركل، التي تعتزم القيام بزيارة رسمية إلى تركيا يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، على أن إرسال الأطفال إلى مدارس تركية في ألمانيا لا يصب في مصلحة المهاجرين الأتراك، وهذا الأمر: "لا يدفع الأمور إلى الأمام لأن الأطفال والمراهقين المنحدرين من أصل تركي يجب أن يذهبوا من حيث المبدأ إلى مدارس ألمانية".

انتقادات لاقتراح أردوغان

Türken in Deutschland Koranschule in Berlin

انتقادات لاقتراح أردوغان بأن المدارس التركية في ألمانيا قد تساهم في عرقلة اندماج المهاجرين الأتراك

كما قوبلت تصريحات رئيس الوزراء التركي بانتقادات شديدة في برلين، فقد قال خبير الشئون الداخلية بالحزب المسيحي الديمقراطي، فولفغانغ بوسباخ، في تصريحات لصحيفة "كولنر شتات أنتسايغر" (Kölner Stadt-Anzeiger) :"لا أعتقد أنه من المفيد لعملية الاندماج أن نفتح مدارس ثانوية تركية في ألمانيا يتم التدريس فيها باللغة التركية". ووصف بوسباخ مقترح أردوغان بالقول بأنه "يساعد في بناء مجتمعات موازية"، مضيفا "من يرغب في العيش هنا بشكل دائم، عليه إجادة الألمانية حديثا وكتابة وأن يعمل مع الجيران الألمان من أجل تحقيق الاندماج".

من جهتها، وجهت مفوضة ملف الاندماج بالحزب الاشتراكي الديمقراطي والتركية الأصل أيدان أوتسوغوتس، انتقادات لاذعة لرئيس الحكومة التركية، متهمة إياه "بأنه يحاول اللعب بالمشاعر". وفي تصريحات للقناة التلفزيونية الألمانية الثانية (زد.دي.إف) أشارت إلى أن "الأشخاص المنحدرين من أصول مهاجرة غالبا لا تتم معاملتهم بطريقة عادلة في المدارس الألمانية"، ولكنها شددت في الوقت نفسه على ضرورة "أن يتعلم المهاجرون اللغة الألمانية من أجل تحقيق النجاح في المجتمع". وانتقد كينان كولات، رئيس الجالية التركية في ألمانيا، في حديث لصحيفة دي فيلت (Die Welt) الألمانية اقتراح أردوغان، بحيث قال: "إذا كان هذا الاقتراح ينطوي على أن تكون التركية لغة التدريس في هذه المدارس التركية، فإننا نرى ذلك بأنه خطأ كبير".

أردوغان: ينبغي أن يتعلم كل شخص لغته الأم

Angela Merkel in der Türkei

فيما يصر أردوغان على عضوية كاملة داخل الاتحاد الأوروبي، ترفض ميركل ذلك وتقترح الشراكة المميزة كبديل

وكان أردوغان قد قال في تصريحات لصحيفة "دي تسايت" (Die Zeit) الألمانية:"هناك مدارس ثانوية ألمانية في تركيا، لماذا لا توجد مدارس ثانوية تركية في ألمانيا؟". وبرر أردوغان اقتراحه بوجود مشكلات لغوية لدى الكثيرين من 2.7 مليون مواطن من أصل تركي يعيشون في ألمانيا وقال: "يجب في هذه الحالة أن يتعلم الشخص لغته الأم أولا، أي التركية، ولكن للأسف هذا لا يحدث إلا نادرا". كما أكد أردوغان على أهمية وجود نظام تعليمي بعد الثانوية، ذي طابع تركي في ألمانيا، وقال:"أرى أن هذا ليس رفاهية وإنما مساهمة من أجل تحقيق الاندماج".

على صعيد آخر، تطرق أردوغان خلال مقابلته مع صحيفة "دي تسايت" إلى مسألة انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي حيث أكد أن تركيا لن ترضى بأقل من العضوية الكاملة في الاتحاد. فيما جددت ميركل مطلع الأسبوع موقفها الرافض لمنح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد وروجت مجددا لفكرة حصول أنقرة على ما يطلق عليها "شراكة مميزة" مع الاتحاد، الأمر الذي يرفضه أردوغان. وتسعى ميركل خلال زيارتها لتركيا التي تستمر يومين، تتوقف خلالهما في أنقرة واسطنبول، إلى الترويج لفكرة الشراكة المميزة كبديل عن حصول تركيا على عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

إعلان