ميركل تدعو إلى إنهاء ″المجزرة في سوريا″ | أخبار | DW | 22.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تدعو إلى إنهاء "المجزرة في سوريا"

المستشارة الألمانية ميركل تدعو في جلسة برلمانية إلى وقف "مجزرة" سوريا في إشارة إلى الحرب الدائرة في الغوطة الشرقية، في وقت تزداد فيه حصيلة ضحايا القصف المتواصل على المناطق المحاصرة.

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الخميس (22 فبراير/ شباط 2018)، إلى وقف "المجزرة" الجارية في سوريا، في إشارة الى عمليات القصف التي يقوم بها النظام السوري على الغوطة الشرقية معقل فصائل المعارضة المسلحة بالقرب من دمشق.

وقالت ميركل في مجلس النواب الألماني "نرى حاليا الأحداث الرهيبة في سوريا، معركة النظام ضد سكانه (...) جرائم قتل أطفال وتدمير مستشفيات".

وأضافت المستشارة الألمانية خلال عرضها مواقف برلين قبل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة الجمعة "علينا فعل كل شيء لوقف المجزرة (...) يجب مواجهتها بـلا واضحة"، مؤكدة أن "ذلك يتطلب بذل جهود لعب دور أكبر".

ودعت ميركل "حلفاء نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد وخصوصا إيران وروسيا" إلى التحرك بعد مقتل أكثر من 300 شخص بينهم 80 طفلا في الغوطة الشرقية منذ الأحد الماضي.

كما أوضحت أن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل سيجري محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في هذا الشأن.

القصف مستمر في حصد أرواح المدنيين

وتأتي تصريحات ميركل، في وقت يزداد فيه عدد الضحايا من المدنيين، إذ قتل 13 منهم، بينهم أربعة أطفال صباح اليوم الخميس، وأصيب 120 آخرون بجروح، جراء عشرات القذائف الصاروخية التي استهدفت دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "راجمات الصواريخ لا تتوقف، اذ استهدفت مدينة دوما بـ200 قذيفة صاروخية أرض-أرض قصيرة المدى صباحاً"، كما استهدفت القذائف والصواريخ مدنا وبلدات أخرى بينها سقبا وجسرين وعربين. وأشار إلى "غياب الطائرات عن الأجواء الماطرة في الغوطة".

وأفاد مراسلو الوكالة الفرنسية أن بعض السكان خرجوا صباحاً لتفقد منازلهم ومتاجرهم، قبل ان تعود القذائف مستهدفة المدينة بشكل عنيف، فسارع الجميع إلى الملاجئ.

وأفاد مراسل لفرانس برس أن سيارات الاسعاف تجد صعوبة في التحرك تحت وابل القصف. ونقل عن عناصر من الهلال الأحمر اصابتهم الأربعاء بحروق بعدما تعرض مكان كانوا يسعفون فيه الضحايا للقصف.

وصعدت قوات النظام منذ الأحد قصفها الجوي والمدفعي والصاروخي على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب العاصمة، ما أسفر بحسب حصيلة للمرصد عن مقتل أكثر من 320 مدنياً بينهم 76 طفلاً وإصابة أكثر من 1650 آخرين بجروح.

و.ب/ع.خ (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة