ميركل: ألمانيا ستكون شريكا صعبا في جيش أوروبي مشترك | أخبار | DW | 11.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل: ألمانيا ستكون شريكا صعبا في جيش أوروبي مشترك

بعد شهور قليلة من دعوتها للعمل لإنشاء جيش أوروبي مشترك، عادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لتؤكد أن بلادها ستكون بمثابة إشكالية في مثل هذه الجيش. وأوضحت ميركل جوانب خاصة بألمانيا تجعل منها "شريكا ليس سهلا".

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اليونان اليوم الجمعة (11 يناير/ كانون الثاني 2019) عن قناعتها بأن الوقت سيطول حتى يتم تشكيل جيش أوروبي مشترك، مشيرة إلى أن أحد أسباب ذلك أيضا هو ألمانيا ذاتها.

وقالت ميركل خلال لقاء مع طلاب المدرسة الألمانية في أثينا الجمعة في إطار زيارتها إلى اليونان التي تستغرق يومين: "نحن في ألمانيا سنمثل مشكلة كبيرة في طريق تشكيل جيش أوروبي مشترك، لأن كل تدخل عسكري تقوم به بلادنا يجب أن يحظى بموافقة البرلمان". وأضافت ميركل قائلة: "بطبيعة الحال ستقول الدول الأخرى، يا للهول، يذهب هؤلاء كل مرة إلى البرلمان ويضطرون للسؤال عما إذا كان البرلمانيون يوافقون أم لا - فهل يمكن أن أثق بمثل هذا الشريك، هل أثق بمثل هذه الدولة".

وأضافت ميركل أن مثل هذه الإشكالية توجد أيضا فيما يختص بنظم التسليح المشتركة التي لا بد أن يتم تطويرها من أجل جيش أوروبي مشترك، وكذلك من أجل احتمالات تصديرها، مبينة بالقول: "ألمانيا لديها قواعد صارمة تطبق على الجهات التي نقدم لها السلاح، وذلك بسبب ماضيها أيضا، ومن ثم فلسنا شريكا سهلا".

وأوضحت ميركل أنه سيكون من الصعب بالنسبة لفرنسا مثلا في حال تم تصنيع دبابة أو طائرة بصورة مشتركة، ثم أرادت إحدى الدولتين تصديرها لاحقا فقد يقول الشريك الآخر مثلا لا نريد تصديرها إلى تركيا أو السعودية، مشيرة إلى ضرورة الاتفاق على مثل هذه المبادئ أولا حتى تتحقق الثقة من جانب الشركاء.

يذكر أن المستشارة الألمانية كانت قد أيدت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي فكرة الجيش الأوروبي المشترك وقالت في كلمة أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ "يجب أن نعمل على هذه الفكرة، وأن ننشئ يوما ما أيضا جيشا أوروبيا حقيقياً".

ص.ش/ي.ب (د ب أ)

مختارات

إعلان