مونديال روسيا - حين تواجه ″البصلة″ ″الغليون الصغير″..ما قصة ألقاب النجوم؟ | عالم الرياضة | DW | 15.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

مونديال روسيا - حين تواجه "البصلة" "الغليون الصغير"..ما قصة ألقاب النجوم؟

الجميع يعرف أنه حين يتم الحديث عن "البرغوث" فالمقصود هو نجم الأرجنتين ليونيل ميسي، لكن ماذا عن "البصلة" و"الغليون الصغير" و"الميكروويف"، من هم هؤلاء وكيف حصلوا على هذه الألقاب؟


تحولت نهائيات كرة القدم إلى ساحة للألقاب العجائبية، التي عادة ما تتباهى بها المنتخبات، فـ"ألأسود" صفة المنتخب المغربي، و"الشياطين الحمر" المنتخب البلجيكي و"الفيلة" لمنتخب ساحل العاج، والأمثلة عديدة بعدد المنتخبات 32 المشاركة في البطولة. 
بيد أن مثل هذه الألقاب لا تقتصر على المنتخبات فقط، وإنما تشمل أيضا اللاعبين، وتحديدا النجوم منهم، وهي لا تقل غرابة، وأحيانا كثيرة، إبداعا عن تلك التي تطلق على المنتخبات. 
أشهر هذه الألقاب "البرغوث" القب المشهور  لنجم الأرجنتين والبارسا ليونيل ميسي،  لكن هناك على سبيل المثال "البصلة" و"الصافرة الصغيرة" و"الميكروويف".
 وللتذكير هي ألقاب تختلف في طبيعتها وقصة نشوئها ألقاب هي بالأساس  ماركة مسجلة، ذات طابع اقتصادي محض كما هو الأمر بالنسبة  „CR7“ ، الرمز التجاري لـ"دون" ريال مدريد كريستيانو رونالدو. 

في المقابل الألقاب المعنية هي ذات خلفية لا علاقة لها بعالم المال والتسويق، ولكن مصدرها أساسا الجمهور وأحيانا لقب أطلقه لاعب على زميله في كابينة اللاعبين، وفي مرات قليلة كانت مصدرها الصحافة المختصة.
لاعب المنتخب البرتغالي ريكاردو كواريشما وبسبب أداءه الساحر تحول في أعين الجماهير إلى "هاري بوتر". غونزالو هيغوين "الصاروخ" الأرجنتيني، يلقب في أمريكا اللاتينية، بـ"البايب الصغير (غليون)"، لماذا؟! لأنه نجل الأسطورة خورخي هيغوين الذي أطلق عليه زملاءه لقب "البايب" نظرا لحجم أنفه الكبير، ومنطقيا أخذ هيغواين لقب والده مع إضافة صفة "الصغير". 


"مايكرووف" لقب مهاجم المنتخب السويدي جون غيديتي. سبب التسمية أنه حين انتقل عام 2015 إلى نادي سيلتا فيغو، أحرز أهدافا بسرعة البرق بعد إدخاله كجوكر من قبل المدرب، فأطلق عليه الجمهور هذا اللقب. "البصلة حاضرة أيضا في مونديال روسيا، والحديث هنا عن كريستيان رودريغيز الذي يسيل دموع منافسه  لكونه يخطف الكرة من أرجلهم. 
وهناك ألقاب أعطيت استنادا على أشكال اللاعبين، كما هو الشأن بالنسبة للمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي يطلق عليه معجبوه لقب "الجسد الجميل" (the body ) ، أو محاكاة بأساطير المستديرة الساحرة كما هو الشأن بالنسبة لقائد دفاع المنتخب الإسباني بيكه الذي يطلق عليه "بيكنباور" وهناك من يريد أيضا إغضابه فيطلق عليه اسم "السيد شاكيرا"، في إشارة إلى اسم زوجته المغنية شاكيرا.  

مختارات

إعلان