مورينيو يهاجم حارس مرمى فريقه السابق.. لكن لماذا؟ | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 20.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

مورينيو يهاجم حارس مرمى فريقه السابق.. لكن لماذا؟

رغم أن مورينيو لم يعد مدربا لفريق مانسشتر يونايتيد الإنجليزي، لم يسلم حارس مرمى الفريق دافيد دي خيا من لسانه السليط. وانتقادات مورينيو للحارس الإسباني لم تكن بسبب أدائه، بل لسبب آخر قد لا يخطر على بال أحد.

البرتغالي جوزيه مورينيو

البرتغالي جوزيه مورينيو

عبر  حواره الأخير نهاية الأسبوع لقناة "سكاي" الإنجليزية الخاصة، شدّ جوزيه مورينيو المدرب البرتغالي السليط اللسان مجددا اهتمام وسائل الإعلام،  وذلك بهجومه المبطن على حارس مرمى فريقه السابق دافيد دي خيا الذي عليه "أن يكون ممتنا لما هو فيه، لكونه يربطه بيونايتد عقد بهذا الحجم"، "ومن غير يونايتد قادر على دفع كل هذه المبالغ؟!" لدي خيا، يقول مورينيو.  

المدرب البرتغالي يشير إلى مبلغ 21 مليون يورو الذي يقدر الإعلام البريطاني أن الحارس الإسباني يتقضاه من ناديه الإنجليزي. وذلك بموجب عقد تمّ تجديده في سبتمبر/ أيلول الماضي، إلى غاية نهاية موسم 2023 وبشروط أفضل مقارنة بعقده الأوّلي الذي انتقل بموجبه إلى الدوري الإنجليزي قادما من أتلتيكو مدريد مقابل 25 مليون يورو في موسم 2011.

دي خيا بعد هدف دخل مرماه من ميسي ضمن منافسات ربع نهائي دوري الأبطال 2019.

دي خيا بعد هدف دخل مرماه من ميسي ضمن منافسات ربع نهائي دوري الأبطال 2019.

ما بدا واضحا، أن مورينيو لا يوافق على الامتيازات التي حصل عليها دي خيا في عقده الجديد، خاصة وأن الأخير استرسل في حديثة متسائلا عمّا إذا كان حارس المرمى يستحق كل هذه الأموال؟! مورينيو يحسم الأمر بالنفي خاصة وأن الفرق الكبرى لم تعد تجري وراءه كما كان الأمر في الموسم الماضي، فريال مدريد اكتفى بكورتوا وبرشلونة بمارك أندريه تيرستيغن، والأمر لا يختلف كثيرا في باريس سان جيرمان ومانشتسر سيتي. بينما يضيف مورينيو قائلا: "لا أعرف فريقا آخر غير يونايتد مستعد لدفع كل هذه الأموال".

في حقيقة الأمر هجوم مورينيو لم يكن الأول هذا الموسم، فالإسباني دي خيا يواجه انتكاسة حقيقية بسبب عدد  الأخطاء الفنية التي ارتكبها هذا الموسم، ويبدو أن لا أحد التمس له عذرا سواء داخل فريقه أو خارجه. إذ  لا تزال الأصابع تشار إليه كسبب رئيسي للخسارة أمام تشلسي في نصف نهائي  كأس الاتحاد الإنجليزي، بتحميله مسؤولية الهدف الثاني في الدقيقة 46، علما أن المباراة فاز فيها تشلسي بثلاثة أهداف مقابل هدف يتيم.

منذ ذلك الحين يدور الجدل حول من الأنسب لحراسة مرمى يونايتد، هل هو الإسباني دي خيا أم الانجليزي دين هيندرسون المعار حاليا إلى شيفيلد يونايتد.

من جهته، لا يزال مدرب يونايتيد السابق مورينيو واثقا في دي خيا، على حدّ قوله، مشكلته الوحيدة أن "أجره مرتفع جدا".

و.ب/ أ.ح