موافقة أولى على حل البرلمان.. إسرائيل تتجه لانتخابات جديدة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

موافقة أولى على حل البرلمان.. إسرائيل تتجه لانتخابات جديدة

بعد أن وصلت مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي إلى طريق مسدود؛ أقر الكنيست الإسرائيلي في قراءة أولى مشروع قانون لحل نفسه وإجراء انتخابات تشريعية جديدة ثالثة، خلال أقل من عام. ويحتاج الكنيست لثلاث قراءات ليصادق على حل نفسه.

مشاهدة الفيديو 23:28

من ينتشل إسرائيل من أزمتها.. نتنياهو أم غانتس؟

صوت أعضاء الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي مساء الأربعاء (11 كانون الأول/ ديسمبر 2019) بأغلبية 90 صوتًا دون معارضة لحل الكنيست الثاني والعشرين والتوجه لإجراء انتخابات جديدة. كما صوت الأعضاء على تحديد الثاني من آذار/ مارس 2020، موعدًا للاقتراع الوطني الجديد، بحسب صحيفة"يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وتقدم كل من حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان وحزب الليكود اليميني بزعامة نتانياهو وحزب "أزرق أبيض" برئاسة الجنرال السابق الوسطي بيني غانتس بمشروع قانون حل الكنيست. ومازال مشروع القانون يحتاج إلى قرائتين أخريين لتمريره.

وكان الكنيست الإسرائيلي قد وافق في قراءة تمهيدية عصر اليوم الأربعاء على مشروع قانون بحل نفسه، مما يعنى أن التوجه إلى انتخابات جديدة أمرٌ شبه مؤكد. وتنقضي منتصف هذه الليلة المهلة القانونية لتشكيل الحكومة والمحددة بـ14 يوما، إذا لم يطرأ أي تطور مفاجئ. وفي حال إجراؤها، ستكون هذه الانتخابات الثالثة في أقل من عام.

وبعد أسبوع من المفاوضات المكوكية لتشكيل حكومة وحدة تبادل نتنياهو وخصمه غانتس اللوم بعد وصول المفاوضات بينهما إلى طريق مسدود قبل يومين على الموعد النهائي. واختلفا حول من سيقود الحكومة أولا. ولا يريد غانتس أن يعمل تحت مظلة نتنياهو وقيادته خاصة في ظل اتهامات الفساد التي تلاحقه.

تكلفة ضخمة على حساب الاقتصاد

وكان حزب "أزرق أبيض" بزعامة بيني غانتس قد تصدر الانتخابات التي جرت في أيلول/ سبتمبر بحصوله على 33 مقعدا، متقدما بمقعد واحد على حزب "ليكود" بزعامة بنيامين نتنياهو، إلا أن أيا من الحزبين لم يتمكن من تشكيل ائتلاف يضمن له 61 مقعدا وبالتالي تشكيل حكومة أغلبية.

وجمع نتنياهو دعم 55 نائبا من أحزاب يمينية ودينية، بينما جمع غانتس تأييد 54 نائبا من أحزاب تنتمي إلى الوسط واليسار. وحصل حزب وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان على ثمانية مقاعد في الانتخابات الأخيرة، إلا أنه رفض دعم أي من نتنياهو أو غانتس.

وكان نتنياهو قد فشل في تشكيل ائتلاف بعد الانتخابات التي جرت في نيسان/ أبريل الماضي بعد رفض ليبرمان الانضمام له أيضا.

وبعد حل الكنيست ستكون المرة الأولى التي تجري في إسرائيل ثلاث انتخابات في سنة واحدة. ووفق تقديرات جمعية الصناعيين في إسرائيل تبلغ الكلفة الإجمالية للاستحقاقات الانتخابية الثلاثة على الاقتصاد 12 مليار شيكل (أي ما يعادل 3.4 مليار دولار).

ص.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة