مهرجان الفيلم العربي الإيراني ـ رؤية من زاوية أخرى للذات وللآخر | ثقافة ومجتمع | DW | 14.10.2009
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

مهرجان الفيلم العربي الإيراني ـ رؤية من زاوية أخرى للذات وللآخر

المهرجان الذي يختتم اليوم في برلين وعرضت فيه باقة من الأفلام الروائية والوثائقية، يتيح الفرصة لمخرجين في المهجر والوطن لتقديم رؤيتهم للتغيرات التي تشهدها بلدانهم ويسمح للجمهور بالتفاعل معها ما يفتح آفاقا لمعرفة الأخر.

default

شهد مهرجان الأفلام العربية الفارسية الذي أقيم في العاصمة الألمانية برلين في الفترة من التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول وحتى الرابع عشر منه، إقبالاً كبيرا من قبل الجمهور الألماني. وشكلت قضية الأقليات موضوعه الرئيسي، وتم في إطار هذا المهرجان، الذي أقيم تحت شعار "رؤية من زاوية أخرى"، عرض عدد نحو 25 فيلما عربيا وإيرانيا، تتوزع بين الوثائقية والروائية والقصيرة، ويركز جلها على إبراز التنوع الإتني والثقافي في المجتمعات العربية و إيران. ومن بين المشاركين مخرجون عرب وإيرانيون يعيشون في أوروبا وألمانيا. وفي حديث مع دويتشه فيله يقول منظم المهرجان برند أسباخ، من مؤسسة هاينريش بول، إن الهدف من هذا المهرجان هو التعرف على النظرة التي يرى المخرجون من خلالها أوطانهم إذا كانوا يعيشون خارجها.

Arabisch Iranische Filmtage 2009 a summer of 62

ويوجد في أوروبا وألمانيا عدد كبير من المخرجين العرب والإيرانيين الذين يراقبون عن بعد التغيرات التي تشهدها بلدانهم، ويعبرون عنها في أفلامهم، ويحاول بعضهم، كما قال المخرج المصري المعروف سمير نصر، أن يخرج أفلاماً يفهمها الجمهور الألماني والمصري على حد سواء.

رؤية من الخارج وأخرى من الداخل

تلاقي نظرة المخرجين من الخارج إلى التغير الذي تشهده بلدانهم الأصلية مع نظرة أهلها إليها من الداخل يشكل أحد أهداف مهرجان الأفلام العربية والإيرانية في برلين، وفي هذا الإطار قام طلاب شبان ألمان من المعهد العالي للفيلم والتلفزيون في بابلسبيرغ بعرض أفلام صوروها في إيران ، إلى جانب أفلام صورها طلاب إيرانيون حول نفس الموضوع . وكما يقول أسباخ يسعى هذا المهرجان السينمائي إلى " اجتذاب شريحة أكبر من المواطنين للمشاركة في هذه الفعالية" لهذا فتح المنظمون باباً واسعاً أمام زوار المهرجان لمناقشة المواضيع التي يطرحها.

تقديم صورة أشمل عن المجتمعات العربية

Arabisch Iranische Filmtage 2009 Slingshot Hip Hop

إطلاع الجمهور الألماني على التنوع الكبير الديني والإثني في المجتمعات العربية والإسلامية شكل أحد الدوافع الهامة لقيام مؤسسة هاينريش بول بتأسيس مهرجان برلين للأفلام العربية والإيرانية بالتعاون مع شريكها في لبنان جمعية بيروت دي سي قبل ست سنوات، في هذا السياق يقول أسباخ أن مؤسسته أرادت تقديم "نوع آخر من صور الحياة في عملية التبادل الثقافي" وبناء على ذلك تم التخطيط عندئذ لعرض أفلام تظهر تنوع أوجه الحياة في بلدان الشرق الأوسط ولإشراك الجمهور في مناقشتها.

ومن بين أعضاء جمعية بيروت دي سي، المشاركين في تنظيم المهرجان، المخرجة اللبنانية زينة صفير التي ساهمت بفيلم "هيدا لبنان " أو (هذا لبنان) الوثائقي من إخراج اليان الراهب. وقالت في حديث لدويتشه فيله إنها تتعاون "ونعمل بنفس الاتجاه في ميدان الفيلم الوثائقي الذي يتناول الموضوعات الاجتماعية". ويعالج فيلم "هيدا لبنان" التطورات في لبنان بعد اغتيال رفيق الحريري، مروراً بانتخابات 2005 ووصولاً إلى الحرب الإسرائيلية مع حزب الله 2006.

Arabisch Iranische Filmtage 2009 Eye of the sun

خلال اللقاء مع الجمهور البرليني لاحظت زينة صفير أنه على اطلاع واسع على لبنان والمنطقة عموماً، وأظهر فضولاً لمعرفة المزيد عن طبيعة تركيبة بلاد الأرز المعقدة. ولهذا السبب وقع الاختيار على فيلم " هيدا لبنان "لتعريف الجمهور الألماني على الواقع اللبناني، كما تقول المخرجة اللبنانية، التي أضافت بالقول إن هذا الفيلم أضاف أشياء جديدة إلى معلومات الألمان عن بلادها.

المهرجان فرصة ثمينة لتحسين النظر إلى الأخر

الخبير الثقافي اللبناني بيير أبي صعب يجد في هذا المهرجان السينمائي فرصة ثمينة تساعد على تحسين النظرة إلى الآخر، "لأننا نعاني من سوء تفاهم ثقافي وحضاري وفكري قائم على الجهل" بالأخر كما يقول أبي صعب. وكما يقول بيير أبي صعب يمهد هذا النوع من اللقاءات الثقافية الطريق لتجاوز الكليشيهات والأحكام المسبقة لدى الأوروبيين والعرب على حد سواء.

Arabisch Iranische Filmtage 2009 Egyptian Salad

ولدى المقارنة بين الأفلام الإيرانية والعربية المشاركة في مهرجان برلين يقول بيير أبي صعب إن أسلوب الأفلام الإيرانية بسيط ودون مؤثرات يعرض حياة ألأفراد في قصص عادية. فهي تعرفنا على ظروف المرأة في مجتمع تقليدي صارم وظروف الأفراد في بحثهم عن الحرية وعن الحب وعن معنى الحياة والتعامل مع الواقع اليومي، بينما تتميز السينما العربية "بالاختبارية" والتجرؤ على البحث عن أشياء غير نمطية وغير معهودة ، وفيها حرية أكبر في التعامل مع الدين والمجتمع والمرأة والمحظورات في المجتمعات العربية الإسلامية.

الكاتبة منى صالح

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات