من مستورد إلى مصدر ـ إسرائيل توافق على بيع الغاز لمصر | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 17.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

من مستورد إلى مصدر ـ إسرائيل توافق على بيع الغاز لمصر

في عملية ستجعل إسرائيل تتحول من مستورد للغاز الطبيعي من مصر إلى مصدر له إليها. كما تصبح لاعبا محتملا في مجال الطاقة في المنطقة. الحكومة الإسرائيلية وافقت على صفقة لتصدير الغاز إلى مصر بقيمة 15 مليار دولار.

ستكون هذه المرة الأولى التي تستورد فيها مصر الغاز من جارتها إسرائيل التي أبرمت معها معاهدة للسلام عام 1979.

يحتوي حقل "لفيتيان" المكتشف عام 2010 على 535 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى 34 مليون برميل من المكثفات.

أعلنت متحدثة رسمية إسرائيلية اليوم الثلاثاء (17 ديسمبر/كانون الأول 2019) موافقة الحكومة على تصدير الغاز من احتياطاتها البحرية إلى مصر. ووقع وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس أمس الاثنين التصاريح اللازمة للتصدير. وقالت وزارة الطاقة في بيان "تم منح الموافقة بعد استكمال جميع الإجراءات الرسمية لدراسة  الموضوع"، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز إن "تصدير الغاز إلى مصر من حقول لفيتيان وتمار يمثل أهم تعاون اقتصادي بين إسرائيل ومصر منذ توقيع معاهدة السلام بين البلدين". وبحسب الوزير الإسرائيلي فإن الحجم الكبير للصفقة مع مصر سيجعل إسرائيل "شريكا مهما في الاقتصاد الإقليمي للطاقة". وأضاف "ثورة الغاز الطبيعي (...) ستدر دخلا كبيرا على الدولة وستخفض من تلوث الهواء".

وأبرمت  شركة "نوبل" ومقرها الولايات المتحدة وشركة "ديليك" الاسرائيلية العام الماضي صفقة بقيمة 15 مليار دولار مع شركة "دولفينوز "المصرية لمدة عشر سنوات لتزويد 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.

وأكدت متحدثة باسم شركة "ديليك" لوكالة فرانس برس، أنه من المتوقع أن يتم تشغيل حقل لفيتيان في غضون "أيام"، في حين سيبدأ التصدير إلى مصر في الأول من كانون الثاني/يناير.

وسبق لإسرائيل أن اشترت الغاز من مصر لكن التمديدات الأرضية في خط الأنابيب كانت هدفا من قبل الجهاديين في سيناء عامي 2011 و2012.

ويقدر احتياطي الغاز في حقل "تمار" الذي بدأ الإنتاج فيه عام 2013 بحوالي 238 مليار متر مكعب، في حين يحتوي حقل "لفيتيان" المكتشف عام 2010 على 535 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى 34 مليون برميل من المكثفات.

وتأمل مصر في استغلال موقعها الاستراتيجي وبنيتها التحتية المتطورة كي تصبح مركزا رئيسيا لتجارة وتوزيع الغاز، في تحول لافت لبلد أنفق نحو ثلاثة مليارات دولار على واردات الغاز الطبيعي المسال في 2016.

وإلى جانب مصر، بدأ الأردن شراء الغاز من حقل "تمار" قبل ثلاث سنوات.

ع.ج.م/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)