منفذة هجوم كاليفورنيا عاشت في السعودية وأعلنت الولاء لـ″داعش″ | أخبار | DW | 04.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منفذة هجوم كاليفورنيا عاشت في السعودية وأعلنت الولاء لـ"داعش"

فيما أفادت وسائل إعلام أمريكية بأن المحققين يعتقدون أن منفذة هجوم كاليفورنيا تاشفين مالك كانت قد أعلنت ولاءها لزعيم تنظيم "داعش" عبر فيسبوك، قال مسؤولان باكستانيان إنها عاشت لسنوات في المملكة السعودية.

أفادت وسائل إعلام أمريكية الجمعة (الرابع من كانون الأول/ ديسمبر 2015) بأن المحققين يعتقدون أن تاشفين مالك التي شاركت في هجوم كاليفورنيا كانت قد أعلنت ولاءها لزعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي عبر موقع فيسبوك.

ونقلت قناة سي أن أن عن مسؤول أمريكي قريب من التحقيق قوله إن مالك نشرت ذلك على صفحة على فيسبوك تحمل اسماً مختلفاً. ولم يوضح المسؤولون كيفية علمهم بأن ما نشر يعود إلى مالك. وأقدمت مالك وزوجها الأمريكي سيد فاروق على قتل 14 شخصاً وجرح 21 آخرين الأربعاء في مدينة سان برناردينو في كاليفورنيا، في هجوم استهدف حفلاً لموظفي الولاية في مركز للخدمات الاجتماعية، حيث يعمل فاروق.

وقال مسؤول لصحيفة نيويورك تايمز "في هذه المرحلة نعتقد أنهما كانا أكثر تطرفاً ومتأثرين بالتنظيم الذي دفعهم إلى القيام بعملية إطلاق النار".

وكانت الصحيفة الأمريكية ذكرت أيضاً أن مالك أعلنت ولاءها لتنظيم "داعش" في بيان نشر على فيسبوك، ولكن لم يكن هناك دليل على أنها تلقت توجيهات من التنظيم.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) قد بدأ بتحليل مضمون هواتف محمولة وأقراص مدمجة تعود إلى الزوجين.

وأشارت قناة سي ان ان في وقت سابق، نقلاً عن مسؤولين، إلى أن فاروق كان على اتصال بأفراد يشتبه بعلاقتهم بالإرهاب في الخارج، وتبنى نهجاً متشدداً بعد اقترانه بمالك في السعودية في العام الفائت، ولو أن إمام مسجد محلي يرتاده أكد أنه لم يبد أي مؤشر إلى ذلك.

كما نشرت صحيفة تايمز أن مكتب التحقيقات الفدرالي يملك أدلة على أن فاروق كان على تواصل مع متشددين محلياً وفي الخارج قبل أعوام.

من جانب آخر قال مسؤولان باكستانيان لرويترز إن تشفين مالك المتهمة بارتكاب حادث إطلاق النار في ولاية كاليفورنيا الأمريكية انتقلت للسعودية من باكستان قبل حوالي 25 عاماً لكنها عادت لبلادها لتدرس الصيدلة.

وأضاف المسؤولان أن تشفين التي قتلت مع زوجها في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد وقوع الحادث كانت من منطقة لياة في إقليم البنجاب. وقالا إنها عادة لباكستان قبل خمس أو ست سنوات لتكمل دراستها في جامعة بهاء الدين زكريا في ملتان.

وقال أحد أفراد العائلة إن المخابرات الباكستانية اتصلت بهم في إطار التحقيقات في الحادث الدامي.

ع.غ/ ع.خ (آ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة