منظمة مغربية: الحالة الصحية للزفزافي لا تثير القلق | أخبار | DW | 31.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منظمة مغربية: الحالة الصحية للزفزافي لا تثير القلق

بعد أن اتهم والده السلطات بحرمانه من الاطلاع على حقيقة الوضع الصحي لابنه، قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب إن حالة الناشط ناصر الزفزافي لا تثير القلق. المجلس استند في خلاصته هذه على تقرير أعده فريق من ثلاثة أطباء.

Marokko Proteste in Rabat (Reuters/Y. Boudlal)

متظاهرة تحمل صورة الناشط المغربي المعتقل ناصر الزفزافي، أرشيف

أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الخميس (31 كانون الثاني/ يناير 2019)، أن الحالة الصحية للناشط المغربي ناصر الزفزافي، الذي قاد مظاهرات في منطقة الريف ومدينة الحسيمة شمال المغرب، لا تثير أي قلق. وأوضح المجلس، في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) على نسخة منه، أنه "أوصى إدارة السجن بالقيام باستكمال الفحوصات الإضافية".

وصدر هذا البيان توضيحا لما تداولته وسائل إعلام مغربية أمس، من تدهور الحالة الصحية للزفزافي نقلا عن والده. وأكد المجلس أنه توصل إلى هذه الخلاصات بناء على تقرير أعده فريق مكون من ثلاثة أعضاء من بينهم طبيب شرعي زاره في السجن "للتحري في وضعيته الصحية والاطلاع على ملفه الطبي"، حسب البيان.

وقال البيان إن الفريق المنتدب اطلع على الملف الطبي لناصر الزفزافي كما عقد لقاءات مع إدارة المؤسسة السجنية ومع الزفزافي،" مع الكشف عليه، والطبيبين العاملين بالسجن المحلي".

وأشار البيان إلى أن الزفزافي قد "خضع السبت الماضي لسبع فحوصات طبية في اختصاصات مختلفة - من طرف أطباء متخصصين بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء - وخضع لثلاثة كشوفات طبية"، أكدت عدم خطورة حالته الصحية.

وكان والد الناشط المغربي ناصر الزفزافي قد اتهم إدارة السجن المحلي في الدار البيضاء، أمس الأربعاء، بحرمانه من الحصول على حقيقة الوضع الصحي لابنه، مشيرا إلى أنه عاين خطورة وضعه الصحي وتأكد من "أنه لا يحس بملامسة يده اليمنى".

أ.ح/ع.ش (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 00:28

والدة الزفزافي تتحدث عن معاناة أمهات معتقلي حراك الريف

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة