منظمة: حرب الحديدة تضع خمسة ملايين طفل في مواجهة الجوع | أخبار | DW | 19.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منظمة: حرب الحديدة تضع خمسة ملايين طفل في مواجهة الجوع

العمليات الحربية في محافظة الحديدة المستمرة منذ أشهر تضع مليون طفل إضافي باليمن في مواجهة خطر المجاعة، حسب منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية والتي حذرت من مغبة استمرار التدهور الوضع الإنساني للأطفال والنساء والمرضى.

تضع الحرب في الحديدة مليون طفل إضافي في اليمن في مواجهة خطر المجاعة، حسب ما حذّرت الأربعاء (19 أيلول/سبتمبر 2018) منظّمة "أنقذوا الأطفال" الإنسانية، خصوصا في ظل استمرار قطع طريق رئيسي يربط المدينة بمحافظات أخرى. وقالت المنظمة البريطانيّة في تقرير إنّ الهجوم على الحُديدة سيزيد عدد الأطفال المهدّدين بالمجاعة في اليمن إلى 5,2 مليون طفل.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا قتل فيه نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نحو 2200 طفل، بين قوات موالية لحكومة معترف بها دوليا يدعمها تحالف عسكري بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على صنعاء والحديدة ومناطق أخرى.

وقالت هيلي ثورننغ شميدت، المديرة التنفيذية لمنظمة "أنقذوا الأطفال" غير الحكومية، في التقرير إن "ملايين الأطفال لا يعرفون متى ستأتي وجبتهم التالية أو ما إذا كانت ستأتي أصلاً". وأضافت "في مستشفى قمتُ بزيارته في شمال اليمن، كان الأطفال ضعفاء لدرجة أنهم لم يقووا على البكاء وأجسادهم كانت نحيلة جدا بسبب الجوع". وحذّرت من أن "هذه الحرب تهدّد بقتل جيل بأكمله من الأطفال اليمنيين الذين يواجهون أخطارا متعددة من القنابل إلى الجوع إلى أمراض يمكن الوقاية منها مثل الكوليرا".

مشاهدة الفيديو 01:22

غريفيث يجري مشاورات مع الحوثيين وسط احتدام المعارك في الحديدة

من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند، بعد أن أنهى زيارة إلى اليمن إن "الوضع الإنساني هش للغاية". وصرح ميليباند وهو المدير التنفيذي لـ"لجنة الإنقاذ الدولية" (آي آر سي) لوكالة فرانس برس "تقييمي في ثلاثة أيام في اليمن هو أن الملح على المستوى الإنساني لا يتطلب ضمان تدفق أفضل للبضائع ووصولا أفضل لعمال الإغاثة فحسب، بل يتطلب أيضا وقفا لإطلاق النار للسماح لعملية السلام بالمضي قدما".

وبحسب الأمم المتحدة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في اليمن بنسبة 68 بالمئة منذ 2015، العام الذي بدأ فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية عملياته ضد المتمردين الحوثيين الشيعة.

وتدخُل عبر ميناء الحُديدة المطل على البحر الأحمر غالبية المواد التجارية والمساعدات الموجّهة إلى ملايين السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين وفي مناطق أخرى. لكن التحالف العسكري يرى في الميناء ممرا لتهريب الأسلحة للمتمردين ومنطلقا لشن هجمات ضد سفن في البحر الأحمر.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع