منظمة الهجرة: ينبغي عدم التمييز بحق اللاجئين غير الأوكرانيين | ثقافة ومجتمع| قضايا مجتمعية من عمق ألمانيا والعالم العربي | DW | 20.04.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

منظمة الهجرة: ينبغي عدم التمييز بحق اللاجئين غير الأوكرانيين

منذ بداية الحرب على أوكرانيا ترد تقارير عن المعاملة غير المتكافئة والتمييز ضد غير الأوكرانيين في محطات القطار والحدود. والآن بعد أن أصبح مواطنو هذه الدول الأخرى منتشرين في أنحاء أوروبا، فإنهم يواجهون تحديات إضافية.

نازحون أوكرانيون يغادرون قطارا وصل إلى المجر

نازحون أوكرانيون يغادرون قطارا وصل إلى المجر

بدأت تقارير عن التمييز والعنف وكراهية الأجانب الفارين من القنابل والرصاص في أوكرانيا ترد تباعا منذ بداية الغزو الروسي، حيث أدى تزايد هذه التقارير والأخبار إلى إثارة نقاش حول المعاملة غير المتكافئة للاجئين.

وفي ضوء هذه التقارير "المثبتة" و"الموثوقة"، دعت المنظمة الدولية للهجرة مرارا إلى وضع حد للتمييز ضد من تسميهم رعايا البلدان الثالثة الذين يحاولون الفرار من الحرب في أوكرانيا والبقاء في بلدان أخرى.

وقالت نائب المدير العام للمنظمة أوغوتشي دانيلز في مؤتمر صحفي عقد في مكتب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في برلين الخميس 7 أبريل/نيسان "نحن نشيد بالترحيب الحار من قبل بعض الدول الأوروبية الذي لاقاه الأوكرانيون وفارون آخرون من أوكرانيا، وفي الوقت نفسه نواصل التأكيد على أن هذا الدعم يجب أن يقدم دون تمييز على أساس الجنس أو العرق أو العرق أو الدين".

وأكدت دانيلز أن أولئك الذين يعتزمون البقاء في دول الاتحاد الأوروبي يحتاجون إلى الحصول على الخدمات الاجتماعية الأساسية وسوق العمل والفرص التعليمية فضلا عن مساعدات الإسكان والعودة.

وفيما يتعلق بالتقارير عن التمييز قالت دانيلز ل‍ موقع مهاجر نيوز "لقد ضمنت لنا السلطات في مختلف بلدان الاتحاد الأوروبي أن هذه الأفعال ليست هي السياسة المتبعة لهذه الدول، بل أنها حصلت بشكل فردي.

وذكرت دانيلز أن السلطات بذلت جهودا كبيرة لضمان وجود مساحة كافية في قطارات الإجلاء للأوكرانيين ومواطني الدول الثلاث على حدٍ سواء غير أنه أضاف أن المنظمة الدولية للهجرة لا تستطيع حاليا التحقق وتقييم وضع مواطني الدول الثالثة الهاربين من أوكرانيا بشكل مستقل.

أعداد كبيرة من الفارين

ومن بين ما يقرب من 450 ألف مواطن من بلدان ثالثة كانوا يعيشون في أوكرانيا قبل الحرب، غادر ما يقدر بنحو 213 ألف أوكرانيا حتى الآن، وفقا لأرقام المنظمة الدولية للهجرة في 12 أبريل/نيسان.

ووفقا لدائرة الدولة للهجرة في أوكرانيا، كان ما يقرب من 300 ألف أجنبي يعيشون في أوكرانيا في عام 2020 بصفة إقامة دائمة. وذكر المركز الأوكراني للتعليم الدولي أن هناك 150 ألف شخص إضافيين يعيشون هناك حاصلين على إقامة مؤقتة، نصفهم تقريبا من الطلاب الدوليين الذين جاءوا من الهند بنسبة 24 % والمغرب بنسبة 12 % وتركمنستان 7% وأذربيجان ونيجيريا بنسبة 6 % لكل منهم بالإضافة إلى الصين وتركيا.

كما يوجد أيضًا ما يقرب من 5000 طالب لجوء ولاجئ معترف بهم من بين مواطني الدول الثالثة في أوكرانيا. جاء معظمهم من أفغانستان وسوريا. ومع ذلك، يقدر الباحث في شؤون الهجرة فرانك دوفيل في حوار مع مهاجر نيوز أن عدد اللاجئين في أوكرانيا أعلى من ذلك. حيث سعى حوالي 20 ألف لاجئ أفغاني إلى اللجوء في أوكرانيا منذ الثمانينيات فقط، بحسب الباحث.

ووفقا لأحدث البيانات الصادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 7 أبريل، غادر حوالي 4.4 مليون شخص أوكرانيا في الأسابيع الستة الأولى من الحرب. وعند إضافة 7.1 مليون شخص إلى تقديرات المنظمة الدولية للهجرة وهم عدد من نزحوا داخليا (حتى 1 أبريل/نيسان)، فإن الرقم يبدو كبيراً للغاية فنحو 11،5 مليون نسمة، أو نحو ربع سكان أوكرانيا انتقل من مكان سكناه.

مصادرة جوازات السفر

اللاجئ والناشط طارق الأوس، وهو لاجئ سوري وصل إلى ألمانيا في 2015 وحاول ترشيح نفسه للبرلمان الألماني، نشر على حسابه في موقع تويتر في 1 أبريل/نيسان إن الشرطة الاتحادية الألمانية صادرت في مارس/ آذار جوازات سفر ثلاث عائلات أجنبية فرت من أوكرانيا. وأضاف "هذا غير قانوني ويؤدي إلى أن يصبح هؤلاء الأشخاص غير قادرين على التحرك".

وفي حديث مع موقع مهاجر نيوز زعم الأوس أن ضباط الشرطة أخذوا جوازات العائلات دون تقديم توضيح. وقد استعادت العائلات، المكونة في معظمها من طلاب أفارقة، على جوازات سفرهم مرة أخرى بعد ثلاثة أسابيع، وذلك بعد اتصال مجلس اللاجئين بالشرطة. ووفقا لما ذكره الأوس فقد واجهت هذه العائلات العديد من المصاعب، كان من بينها قضية تجميد حساب مصرفي. لم يتمكن مهاجر نيوز من التحقق من هذا ومن الادعاءات.

ووفقا للناشط المعني باللاجئين، تمكن المتضررون من الحصول على جوازات سفرهم بعد يوم واحد من إثارة مجلس اللاجئين لهذه القضية مع مكتب الأجانب. وأضاف الأوس أيضًا إن مجموعة أخرى من الأجانب من الفارين من أوكرانيا أخبروه أنهم احتجزوا لدى الشرطة لمدة 24 ساعة في مدينة دريسدن دون إبداء أسباب.

 هذه الحالات أمثلة واضحة على التنميط والعنصرية، وفقًا لأوس الذي قال لمهاجر نيوز: "لكل الناس الحق في إخبارهم سبب مصادرة جوازات سفرهم منهم". وتابع "لم يكن لهذه القضايا أي مبرر أو أساس قانوني. يتأثر مواطني الدول الثالثة بالحرب تمامًا مثل الأوكرانيين. إنهم يستحقون أن يعاملوا على قدم المساواة وأن يُمنحوا فرصًا تعليمية وغير ذلك من الفرص ليتمكنوا من البقاء في ألمانيا والدول الأوروبية الأخرى."

وكان الناشط الأوس (32 عاما) أعلن العام الماضي أن الهجمات العنصرية والتهديدات الشخصية أجبرته على سحب ترشيحه السياسي للبرلمان الألماني.

ساهم طارق الأوس في تأسيس تحالف زيبروكه الذي يعمل على إنقاذ المهاجرين العالقين في البحر والضغط من أجل استقبالهم

ساهم طارق الأوس في تأسيس تحالف "زيبروكه" الذي يعمل على إنقاذ المهاجرين العالقين في البحر والضغط من أجل استقبالهم

الوضع القانوني لمواطني الدول الثالثة

بفضل توجيه الحماية المؤقت، الذي وافق عليه وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي في 4 مارس/آذار ، يتلقى الأشخاص الفارين من الحرب في أوكرانيا حماية مؤقتة تلقائيًا لمدة تصل إلى ثلاث سنوات. حيث سيتم توفير تدابير الحماية، التي تشمل تصريح الإقامة وكذلك الحصول على السكن والمساعدة الطبية والتوظيف والرعاية الاجتماعية، للاجئي الحرب دون الاضطرار إلى الخضوع لإجراءات لجوء مطولة.

وتعني هذه الخطة في الأساس السماح لكل شخص بدخول بلدان الاتحاد الأوروبي بغض النظر عن جنسيته. وقال الاتحاد ان الاقتراح سيشمل أيضا "مواطنين غير أوكرانيين وعديمي الجنسية يقيمون بشكل قانوني في أوكرانيا" مثل طالبي اللجوء. غير أن أولئك الذين يمكثون لفترة قصيرة في أوكرانيا والذين يمكنهم العودة بأمان إلى بلدهم الأصلي لن يكونوا مؤهلين لذلك. وقال مسؤول في المفوضية الأوروبية ان هذا الأمر سيطبق أيضا على الطلاب الأجانب.

بعبارة أخرى: لا ينطبق توجيه الحماية المؤقتة على مواطني الدول الثالثة إلا إذا كانوا يتمتعون بالحماية الدولية في أوكرانيا، مثل وضع اللاجئ، أو إذا كان تصريح إقامتهم دائمًة ولا يمكنهم العودة بأمان إلى وطنهم.

ويمكن لمواطني الدول الثالثة الذين لا يستوفون هذه المعايير عادةً محاولة الحصول على تصريح إقامة بطريقة مختلفة، مثل تأشيرة طالب أو تصريح إقامة أو تأشيرة إنسانية، الأمر الذي يتطلب المرور بعملية اللجوء.

مسح المنظمة الدولية للهجرة

من بين 213000 من مواطني الدول الثالثة الذين غادروا أوكرانيا منذ 24 فبراير/شباط، وصل الآلاف إلى بلجيكا العضو في الاتحاد الأوروبي. في أواخر مارس/آذار، حيث أجرت المنظمة الدولية للهجرة دراسة استقصائية بين هؤلاء لفهم وضعهم بشكل أفضل.

حوالي ثلثي المشاركين في الاستطلاع، عاشوا في أوكرانيا لأكثر من ثلاث سنوات. بالنسبة لسبعة من كل عشرة من المستطلعين كانت هذه هي المرة الأولى التي يغادرون فيها أوكرانيا منذ وصولهم إليها. أعرب 30٪ عن رغبتهم في العودة إلى أوكرانيا.

على عكس اللاجئين الأوكرانيين الفارين من وطنهم، والذين يتألفون بشكل أساسي من النساء والأطفال وكبار السن، فإن معظم مواطني الدول الثالثة الذين وصلوا إلى بلجيكا هم من الذكور. استغرقت مدة الهرب في المتوسط ​​أكثر من تسعة أيام للوصول إلى بلجيكا.

وتقول أوغوتشي دانيلز، نائب المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، إن المنظمة الدولية للهجرة كانت تقدم المساعدة لهذه الفئة الذين يرغبون في البقاء في أوروبا وفقدوا وثائقهم من خلال محاولة إعادة تأسيسها مع سفارات دول بلادهم. علاوة على ذلك ساعدت المنظمة الدولية للهجرة حوالي 700 منهم في العودة إلى بلدانهم الأصلية بما في ذلك تونس وغانا ولبنان والإكوادور. كان الكثير منهم من الطلاب. وقالت دانيلز إن المنظمة الدولية للهجرة كانت تقدم أيضًا "خدمات ما بعد الوصول" للعائدين بمجرد وصولهم إلى بلدانهم الأصلية.

عدم التسجيل

بموجب توجيهات الحماية، يتمتع القادمون من أوكرانيا بحرية الحركة ولا يخضعون عادة لعمليات التفتيش على الحدود في منطقة شنغن بالاتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، يمكن للمواطنين الأوكرانيين دخول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة لمدة 90 يومًا دون الحاجة إلى التسجيل في أي مكان. هذا هو السبب في أن عدد تسجيلات اللاجئين من قبل السلطات قد لا يعكس الأعداد الفعلية للأشخاص ومكان وجودهم. ولم تكن هناك حصة توزيع.

وقالت دانيلز إن تسجيل المزيد من اللاجئين الذين فروا من أوكرانيا كان "مساهمة رئيسية" لحكومات الاتحاد الأوروبي التي تحاول تنفيذ التوجيه المؤقت. ستسمح عمليات التسجيل للسلطات بفهم احتياجات اللاجئين ونقاط ضعفهم ومستويات تعليمهم وأماكن وجودهم وأشياء أخرى مهمة بشكل أفضل. وعادةً ما يتم تسجيل الأوكرانيين والفارين الأجانب في مناطق مخصصة مثل محطة برلين المركزية. لكن في كثير من الأحيان، لا يزال يتعين عليهم الذهاب إلى السلطات بعد ذلك، مثل مكاتب الأجانب في ألمانيا.

مهاجر نيوز 2022 بنيامين باتكه/ علاء جمعة

مشاهدة الفيديو 16:00

برلين .. مبادرة إفطار للطلاب العرب الفارين من آوكرانيا

 

مختارات