منظمات حقوقية تطالب بالتحرك لـ″لإطلاق سراح″ الشيخة لطيفة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 18.02.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منظمات حقوقية تطالب بالتحرك لـ"لإطلاق سراح" الشيخة لطيفة

دعت منظمات حقوقية دولية الأمم المتحدة إلى التدخل في قضية الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي وممارسة ضغوط دولية "لإطلاق سراحها" بعدما قالت في تسجيلات إنها "سجينة"، لكن السلطات الإماراتية لم تعلق على هذه الاتهامات.

صورة أرشيفية للشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي

صورة أرشيفية للشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية الأمم المتحدة إلى التدخل في قضية الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، وممارسة ضغوط دولية "لإطلاق سراحها" بعدما قالت في تسجيلات نشرتها وسائل إعلام بريطانية إنها "سجينة".

وقالت الباحثة المتخصصة في الخليج في هيومن رايتس ووتش هبة زيادين "نأمل في رؤية تحرك (..) ونأمل أن تكون هناك أفعال، وأن تدعو الأمم المتحدة بشكل واضح وكامل إلى إطلاق سراحها وليس فقط إثبات أنها ما زالت على قيد الحياة". وأضافت أنه يجب "أن يتم السماح لها بالسفر إلى الخارج حيث يمكنها التحدث بحرية"، مشيرة إلى أنه من غير المعروف "وضع الشيخة لطيفة في الوقت الحالي"، علما أن "بي بي سي" أشارت إلى أن المقاطع سُجّلت بعد عام من محاولتها الأخيرة للفرار.

وفي مقاطع مصورة نشرتها شبكة "بي بي سي" هذا الأسبوع وذكرت أنّها حصلت عليها من أشخاص مقرّبين من الشيخة لطيفة، تقول الأخيرة إنها محتجزة في "فيلا تحولت إلى سجن" تحت حراسة عناصر شرطة، وانها تعرضت لتعذيب وسجنت لثلاث سنوات عندما حاولت الفرار لأول مرة في 2002.

وقالت الشيخة لطيفة في الفيديو "أشعر بالقلق على سلامتي وحياتي كل يوم (...). أخبرني عناصر الشرطة أنني سأظل في السجن طوال حياتي وأنني لن أرى الشمس من جديد"، مشيرة إلى أن "الوضع يزداد يأسًا كل يوم".

 ولم تعلّق وزارة الخارجية الإماراتية أو المكتب الإعلامي لحكومة دبي على القضية.

وحاولت الشيخة لطيفة البالغة من العمر 35 عاماً وهي ابنة رئيس حكومة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفرار في 2018 من دبي، قبل أن تُعاد إليها.

وبعد نشر التسجيلات، قال متحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لشبكة "بي بي سي" إن المفوضية "ستثير هذا الموضوع" مع الإمارات.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من جهته لوسائل إعلام عن "قلقه" إزاء مقاطع الفيديو.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب لشبكة "سكاي نيوز" أن لندن ترغب برؤية أدلّة تبيّن أن الأميرة لطيفة لا تزال على قيد الحياة.

وفي هذا السياق، أكّدت نائبة المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية لين معلوف "نحن قلقون للغاية على سلامتها، حيث يقول أصدقاؤها إن كل تواصل معها توقف في الأشهر الأخيرة". وبحسب معلوف فإن "الشيخة لطيفة قد تكون محتجزة في قفص ذهبي، لكن هذا لا يغير حقيقة أن حرمانها من الحرية تعسفي".

واتهمت المحكمة العليا في لندن العام الماضي الشيخ محمد "بتدبير وإعطاء الأمر" لخطف ابنته وإعادتها قسرا إلى دبي في عام 2002 ومرة أخرى في عام 2018. ورد حاكم دبي والسلطات في الإمارة بأن لطيفة في أمان ومع أسرتها.

ع.ج.م/و.ب (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:17

إدانة أممية وبريطانية بعد ظهور مقاطع مسربة لابنة حاكم دبي المحتجزة

مواضيع ذات صلة