منظمات حقوقية تدعو ماكرون للتنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في مصر | أخبار | DW | 22.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منظمات حقوقية تدعو ماكرون للتنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في مصر

طالبت منظمات حقوقية من بينها هيومن رايتس ووتش ومراسلون بلا حدود الرئيس الفرنسي ماكرون بالتنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، خلال قمة مجموعة السبع التي سيحضرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

دعت منظمات حقوقية عدة اليوم الخميس (22 آب/أغسطس 2019) الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، خلال قمة مجموعة السبع المقررة في فرنسا في نهاية هذا الأسبوع بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. 

وجاء في بيان موقع من نحو 20 منظمة بينها هيومن رايتس ووتش ومراسلون بلا حدود وجمعيات مصرية "لقد تم تأميم المجتمع المدني تماماً في مصر، وفي خضم أزمة حقوقية متصاعدة، طرأت انتكاسات كبيرة على مسار حرية التعبير وحرية التجمع وتكوين الجمعيات وحرية الصحافة". وأضاف البيان الذي نشرته المنظمات اليوم الخميس "كما يعتبر المجال السياسي مقيدا للغاية وخاصة بالنسبة للأحزاب السياسية".

 وبعد أن طالب البيان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بدعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "لأن يسمح للحقوقيين المصريين بتوثيق الانتهاكات ورفع حظر السفر عنهم للتواصل مع الآليات المتعددة الأطراف المعنية"، اعتبر أن "هذه الانتهاكات إذا مرت دون تنديد أو استنكار، فكأن قمة السبع تشرعن لتجاهل السيسي البيّن والكامل لالتزامات مصر في مجال حقوق الإنسان". 

مشاهدة الفيديو 01:31

مصر وأوروبا .. هل المصلحة قبل كل شيء؟

وطالبت المنظمات الموقعة على البيان الرئيس الفرنسي "حث الرئيس السيسي على إسقاط كافة الاتهامات بحق المدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين المحتجزين تعسفياً، وإخلاء سبيلهم دون شروط". كما دعت الى "الإفراج فورا عن المعتقلين السياسيين الذين تم توقيفهم بسبب أنشطتهم السلمية، وأن يُحاكم أو تُعاد محاكمة المعتقلين السياسيين المحبوسين سواء دون محاكمة أو بعد إجراءات محاكمة غير عادلة".

وخلال زيارته الى مصر في كانون الثاني/يناير الماضي حض ماكرون السيسي على احترام الحريات في مصر مشيرا إلى وجود "مدونين وصحافيين وناشطين في السجون". في المقابل، شدد السيسي على ضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد. وكانت قد وجهت انتقادات لماكرون عندما اعتبر خلال استقباله السيسي في باريس في تشرين الأول/ أكتوبر 2017 أنه لا يريد "إعطاء دروس" للسيسي.

وستجمع قمة مجموعة السبع في بياريتس في جنوب غرب فرنسا بين الرابع والعشرين والسادس والعشرين من الشهر الحالي قادة الولايات المتحدة وكندا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا واليابان والمملكة المتحدة. وقد وجهت دعوات إلى العديد من زعماء دول أخرى بينها مصر.

ع.ج/ ز. أ. ب (أ ف ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع