منح جائزة نوبل للسلام لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد | أخبار | DW | 11.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منح جائزة نوبل للسلام لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد

حصل رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على جائزة نوبل للسلام هذا العام تقديرا لجهوده الرامية إلى تحقيق السلام والتعاون الدولي وخاصة مبادرته لحل النزاع الحدودي مع الجارة إريتريا.

أعلنت لجنة نوبل النرويجية في أوسلو اليوم الجمعة (11 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) حصول رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على جائزة نوبل للسلام هذا العام. وأضافت اللجنة أن أحمد فاز بالجائزة تقديرا لجهوده الرامية إلى تحقيق السلام والتعاون الدولي وخاصة مبادرته لحل النزاع الحدودي مع الجارة إريتريا.

واستعادت إثيوبيا وإريتريا العلاقات في تموز/ يوليو 2018 بعد سنوات من العداء وبعد حرب حدودية استمرت من عام 1998 إلى عام 2000.

وتولى أبي أحمد، الذي يبلغ من العمر 43 عاما، منصبه في نيسان/ أبريل 2018 بعد استقالة هايلي مريم ديسالين في أعقاب ثلاث سنوات من الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة. وكان الائتلاف الحاكم قد بدأ بالفعل في اتخاذ إجراءات تصالحية، بما في ذلك إطلاق سراح كثير من المعتقلين السياسيين، لكن أبي عجل وتيرة الإصلاحات.

ووعدت حكومته بتحرير الاقتصاد الخاضع لسيطرة الدولة، وألغت الحظر على كثير من الأحزاب السياسية وعزلت أو اعتقلت الكثير من كبار المسؤولين المتهمين بالفساد أو التعذيب أو القتل.

وقال أبي أحمد في مكالمة هاتفية مسجلة مع أمين لجنة نوبل نُشرت على الإنترنت "يغمرني شعور بالامتنان والسعادة... إنها جائزة لأفريقيا، ولإثيوبيا".

وقدم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس التهنئة إلى أبي أحمد وقال اليوم الجمعة: "شجاعته وبعد نظره مثال وقدوة تتجاوز أفريقيا". وذكر ماس أن أحمد مهد خلال فترة قصيرة للغاية الطريق لتطورات لم يعتبرها أحد ممكنة، وأضاف: "إثيوبيا وجيرانها يمكنها بالتأكيد مواصلة طريقها بدعم من ألمانيا".
يذكر أن قيمة الجائزة تبلغ تسعة ملايين كرونة سويدية أي ما يساوي حوالي 900 ألف دولار، وسيكون تقديمها في أوسلو في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر. 

ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة